تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

حي الحرازات هلك… وهو بجوار الملك

الزيارات: 6409
التعليقات: 0
حي الحرازات هلك… وهو بجوار الملك
https://www.hasanews.com/?p=58758
حي الحرازات هلك… وهو بجوار الملك
سالم محمد المري

<p>استطاعت البشرية عبر مراحل تطورها أن تكتسب جملة من الحقوق فمنذ أن كان حق الحياة حكراً على طبقة أو أفراد بل و يتحدد مصيره في يد عصبة من العصابات توصل البشر و بعد نضالات و حروب إلى أن يرقى من مسألة حقه في الحياة إلى حقوق سياسية مدنية و أخرى اقتصادية اجتماعية و حتى بيئية.<br />
لكن بما أن الحياة دائما ما تعرف بعض الاستثناءات خاصة في دول العالم الثالث أين مازالت تنتهك الحقوق الفردية و الجماعية، و للأسف الشديد يعرف عالمنا العربي بعضا من هذه الانتهاكات و الأغتصابات و ما نشاهده من نزاعات بين الحكومات و ثورات الشعوب عليها إلا دليلا و مؤشرا قويا على ذلك .<br />
ونحن في المملكة العربية السعودية ولله الحمد في منأى مِن ذلك فمنذ توحيدها وتأسيسها على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود ونحن نعيش في أمن وأمان فقد وحد الصفوف وأمنَّ البلاد وأستأمن العباد على أرواحهم وعلى حقوقهم . وتابع من بعده أبناءه البررة نهجه فكانوا لا يقبلون النقاش ولا الجدال في ثلاث : الدين والوطن والمواطن ومصالح هذه الثلاث ,,.<br />
ولا يعني هذا الكلام بالكمال أبداً فالكمال لله وحده و حالنا كا حال سائر باقي الأمم &nbsp;فينا الطيب وفينا الخبيث ولكن ما يميزنا أنَّ قادتنا هم أطيبنا وبالذات والدنا وقائد مسيرتنا ومليكنا عبدالله بن عبدالعزيز .. هذا الرجل الذي نتشرف بأننا منه وهو منَّا كما قالها هو بعظمة بلسانه في أكثر من مناسبة .. وكثيراً ما يردد ويوصي الوزراء والسفراء والمسئولين بخدمة المواطنين في كل مكان خارجياً ومحلياً ويطالبهم بتوفير كل سبل العيش وكل سبل الراحة ,,.<br />
ولكن لأننا كما أسلفت سابقاً مثل باقي الأمم فقد ابتلينا في هذا الزمن بمسئولين لا مسئولين .! ابتلينا بمسئولين خذلوا مليكهم و وطنهم ومواطنيهم .. سواء بقصد أو من غير قصد ..<br />
وسأتناول في موضوعي اليوم قصة حرمان حي كامل من الكهرباء، هذه الوسيلة التي أصبحت اليوم من أهم مقومات الحياة في ظل الثورة التكنولوجية التي يعرفها العالم، فلا يمكن أن نتصور حياة من دون كهرباء، فهي أصبحت بمثابة الماء لجسم الإنسان.<br />
ففي وقت احتفلت ألمانيا مؤخراً بمرور ثلاثين عاما دون انقطاع للكهرباء، تعيش بعض أحياء مملكتنا الغالية معاناة كبيرة و يا ليتها اقتصرت على بعض الانقطاعات، بل تعرف ظلاماً دامساً منذ ما يزيد عن عقد من الزمن، و ما يزيد الألم ألماً والحسرة حسرة أن يكون ذلك في حي يقطنه أكثر من خمسين ألف نسمة ومن أحياء عروس البحر الأحمر جدة .<br />
و لعل من يقرأ مقالي هذا يدركون أنني أشير إلى حي الحرازات الذي يعرف أهاليه مشكلة كبيرة حيث الكثير منهم يعيشون وسط الظلام الدامس بحجة عدم حصولهم على صكوك شرعية لمنازلهم، حجج يعتبرها قاطنو و مالكو هذه المنازل باطلة لعدة اعتبارات منها.. أنهم قبل بناء هذه المنازل قد أشتروا الأراضي بأثمان باهظة من حر مالهم من جهة، ثم أنهم لم يبنوها في الليل كما يقال من جهة أخرى، مما يجعل الكثير من المتابعين يتساءلون عن الذي سمح لهم بالبناء و لماذا رخص لهم ليأتوا اليوم فيمنعوهم من العيش بحرمانهم من أبسط الحقوق، ثم كيف و لماذا تم تجهيز هذا الحي بكل ما يحتويه من مساجد و مدارس و مباني حكومية ضخمة إذا كانوا يرون بعدم أحقية الأهالي في السكن و البناء في هذا الحي، و ما يزيد من الحيرة هو أن الحي ليس بتلك الأحياء العشوائية ذو البنايات الفوضوية، بل يعتبر من أكبر أحياء مدينة جدة، &nbsp;مما يجعلنا نقر بأن مثل هذه الأسئلة فعلاً وجيهة و تدعوا للغرابة و الاستفهام.<br />
بل أنّ الكل يعرف أنّ هناك أمر صادر من مجلس الوزراء في عهد الملك فهد رحمه الله بإيصال التيار الكهربائي لمنازل المواطنين وغض النظر عن مطالبتهم بالصكوك أو حجج الاستحكام .. ولم يصدر قرار بإلغاءه حتى الآن .! بل والشهادة لله كاتب هذه السطور والفقير لله يسكن في حي من أحياء المنطقة الشرقية والتي تعتبر بالنسبة للدولة جزء جغرافي اقتصادي مهم وذلك لأنها منطقة بترولية .. وهذا الحي الذي أسكن به عدد سكانه أقل بكثير من سكان حي الحرازات .. وأراضينا ليس لها صكوك بل ملك دولة ومنازلنا مازالت حتى الآن دون حجج استحكام وبفضل الله ثم بفضل جهود أمير المنطقة الشرقية ونائبه سواء السابقين أو الحاليين تم إيصال التيار الكهربائي لمنازلنا منذ زمن بعيد .. رغم أنّ البترول والغاز لا أبالغ إن قلت يجري تحت أقدامنا ..<br />
وأعود لحي الحرازات وأهله فالسامع لمشاكل أهالي هذا الحي سيدرك للوهلة الأولى حجم معاناتهم، فلا الأطفال يتمتعون بطفولتهم الكاملة، فتجدهم محرومين من اللعب بمختلف الأجهزة و الألعاب الكهربائية كالتي يتمتع بها أطفال المدن الأخرى، بل الأكثر من ذلك فهم اضطروا للدراسة وسط الشموع في العديد من المرات، والغريب في الأمر أنَّ هناك بعض المصالح الحكومية والمنازل بها كهرباء ! فتجد بعض ألآباء يحاولون إيجاد مخرج لهذا النفق المظلم بإيصال الكهرباء من أحد المنازل التي تتوفر فيها،.<br />
ويقول أهالي الحي أنهم طرقوا كل الأبواب إلا أنهم غالباً ما ينجحون في العودة سوى بقفة من الوعود الواهمة، وعود بالتسوية لكن الأشهر تمر و السنوات أيضا و المشكلة تتزايد و تتفاقم.<br />
فالبلدية والشركة المختصة في توصيل الكهرباء من جهتهم رفعوا أيديهم باعتبارهم مجرد منفذين للأوامر، الأوامر التي يقولون أنها تأتي من الأمانة، فهي المسئولة عن المشكلة و الوحيدة التي بيدها الحل،هذه الأمانة سكتت و أضربت عن الكلام لمدة، و لما تكلمت ليتها ما نطقت، باعتبار أنها فرضت جملة من الشروط التعجيزية لإيصال الكهرباء للمنازل.<br />
أما القضاء فكان قد حكم لصالح الأهالي و ضد الأمانة، في قرار تفاءل به الكثير، لكن من يجرؤ على فرضه و تطبيقه، فرغم ذلك بقيت دار لقمان على حالها وسط حيرة شديدة و تساؤل عن مدى قوة هذه الأمانة التي تحدت حتى القضاء السعودي على ما يبدو.<br />
والسؤال المهم والأخير كيف يحدث هذا في حي كبير من أحياء جدة حي الحرازات الذي ربما لا يبعد عن ديوان وقصر مليك هذه البلاد المفدى سوأ بضعة كيلوات ..<br />
فلا يمكن تسمية مثل ما يجري إلا بالإهمال و ألاّ مبالاة في حق المواطن السعودي، فهل حقوق الناس أصبحت هينة لهذا الحد ؟ في وقت شدد رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عن أهمية و فضل إعطاء حق الغير، و بالمقابل الوعيد و الويل لمن ظلم و أكل حقوق غيره.<br />
والله إنه لعيباً أن يحرم مواطن سعودي في بلده من أبسط حقه و هو الكهرباء، و والله إنه لمن المخجل أن يصل بنا الأمر إلى هذا الحد &nbsp;من الفساد لنجري وراء المطالبة بتوفير الكهرباء و الخبز و الماء ..! أترضون يا من وضعت الأمانة في أعناقكم من الملك، أترضون أيها المسئولين يا من تَدَّعُون المسئولية أن تعيشوا وسط الظلام ؟<br />
أعلم أنّ مؤشر هذه القضية ومؤشر تفاءل أهاليها أتجه الآن للاخضرار نوعاً ماء لسبب بسيط وهو أن معاملتهم الآن على طاولة رجل أمين , ورجل مخلص , معالي رئيس الديوان الملكي والسكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين، الأستاذ خالد التويجري هذا الرجل الذي تعجز الحروف عن شكره وتعجز الكلمات عن إيفائه حقه من الثناء لما يقدمه من خدمات وسرعة تجاوب لمشاكل المواطنين رغم كثر وكبر مهامه الجسام .. إلاَّ أنه لا يألوا جهداً في سبيل تذليل الصعوبات التي تواجههم ونقل ما يحتاجونه إلى الملك رأساً .. فأتمنى كما يتمنون الأهالي أن يطرح الله البركة في مساعيه وأن تنفرج كربتهم وقضيتهم التي هي الآن بين يديه , وأن يعرضها على مليكنا وأبينا وأبيه , فلعلّه قبل رمضان تأتيهم البشرى والتوجيه. و يحميهم من هذه البيروقراطية و ألاَّ مبالاة التي يتيه فيها المواطن و يضيع حقه بداهليزها المظلمة ..<br />
وفي الأخير لم يبقى إلا أن أتوجه باسم أهالي هذا الحي لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله . بهذا النداء …<br />
يا خادم الحرمين الشريفين عهدناك حريصا على حقوق أبناءك و مواطنيك، و بعد أن طرق أبنائك مواطني هذا الحي جميع الأبواب نسألك بالله و بصفتك الملكية أن تنظر في حال هؤلاء المحرومين من النور، أنصفهم بداعي حق الرعية على الراعي ، فهم رعيتك و من واجبك رعايتهم أحسن رعاية،ونسألك من باب الجوار فحيهم ومنازلهم لا تبعد عن قصرك سوى مئات الأمتار، أنصفهم بداعي الجوار، فالرسول شدد على حسن الجوار، نطالبك يا ملكنا عبد الله أن تنظر في قضيتهم و تنصفهم في حل مشكلتهم للأبد، فأنت من بيدك الحل اليوم، أنصفهم بداعي أنهم مستضعفين ومظلومين و ندرك أنك باستطاعتك رفع الظلم عنهم &nbsp;و معاقبة المتسبب، أنصفهم ونوّر حيهم وحياتهم أنار الله لك فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض ..</p>

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>