يا … ياسعودي!

الزيارات: 5087
التعليقات: 0
يا … ياسعودي!
https://www.hasanews.com/?p=53445
يا … ياسعودي!
إياد التميمي

بسم الله الرحمن الرحيم

– الغرور والعنصرية في أغلب الأحوال وجهان لعملـة واحـدة فمن الطبيعـي بعد أن يتميّز شخصٌ
قليلٌ إدراكه ووعيه عن الآخرين بأمرٍ ما فإنّه يستشعر عَظَمَةٍ زائفة زائلة وأفضليـة مطلقة عن غيـره
لتجتمع كل تلك العوامل منتجةً لنا نماذج افكار غرورية مغلقة! وكما استطرقنا مسبقاً بأن لـلـغـرور
وجه آخر عنصري فكلا الأسباب قادت لنـتـيـجـة واحـدة. إلّا أن الـعـقـول تجتمع على أن مثل هـذا
التصرف مرفوض ولا يوجد له أي أدنى تبرير. 

 

– فكيف لنا تقبّلها مِمَن لا تميّز له ليبلغ درجات الغرور والتكبّر والعنصرية! للأسف الشديـد وصـل
المجتمع السعودي إلى حالة يرثى لها. بُعده عن تصدير الصناعات، وغياب تدوين اسمه عالمياً في
الإبتكارات، وندرة علمائه، لم تكن رادعاً لهذا المجتمع ليخـجـل ويـخـرج مـن هذه الدوامـه ويسعـى
لتطوير ذاته.   

 

– مهلاً، لنُبحر أنا وأنت وأنت ايضاً في بحر الخيال قليلاً، ماذا لو كنّا لانمت لمجتمعنا هذا بصـلة!
هو بلدٌ مصنّف من العالم الثالث، وقضاياه غالباً ما تكون مـن توافه الأمـور، وبالرغم من مدخـولـه
العالي إلّا أن التطور قد سبقه بكثير، ويغيب عنه النظام والتنظيم. أعتقد أنك ستسخر وبابتسامة
مائلةً تقول غير معذوراً لأي سعودي: يا … ياسعودي!

 

إياد التميمي | @eyadst

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>