احدث الأخبار

في الأحساء .. حريق “خزان” محطة وقود و”الدفاع المدني” يتدخل لماذا توقفت الصحة عن إعلان عدد الحالات الحرجة بسبب كورونا؟ “الخطوط الحديدية” تكشف عن حادث تصادم سيارة بقطار لنقل البضائع وإصابة أحد ركابها “هيئة الاتصالات”: %500 نسبة ارتفاع عدد مندوبي التوصيل السعوديين متحدث “الأمن العام”: التنقل داخل المدن أو خارجها في فترة منع التجول يتطلب الحصول على تصريح شاهد .. هكذا يحمي أصحاب المحلات متاجرهم في شيكاغو بعدما فشلت الشرطة في الحماية محافظ “مؤسسة النقد” يؤكد: لا تغيير لسياسة ربط الريال بالدولار تسجيل “1881” إصابة جديدة بـ”كورونا” في السعودية .. وإليكم إجمالي أعداد الإصابات والتعافي “الشورى” يطالب “الاقتصاد” بتعزيز الشفافية ونشر مؤشرات التنمية المستدامة أمر ملكي بتعيين 156 عضواً بمرتبة ملازم تحقيق على سلك الأعضاء في النيابة العامة “التأمينات”: صرف معاشات المتقاعدين ومستفيدي “ساند” وتعويض دعم المواطنين بالمنشآت المتأثرة بـ”كورونا” اعتراض وإسقاط طائرتين مسيّرتين أطلقتهما الميليشيا الحوثية تجاه السعودية

رحل اللواء حسين بن عجيم رجل الدولة الشهم الكريم

الزيارات: 5033
التعليقات: 0
رحل اللواء حسين بن عجيم رجل الدولة الشهم الكريم
https://www.hasanews.com/?p=51662
رحل اللواء حسين بن عجيم رجل الدولة الشهم الكريم
سالم محمد المري

رحل اللواء حسين بن عجيم رجل الدولة الشهم الكريم

 

كم تُظلم الدنيا في عيناك عندما تفقد حبيباً كان له في حياتك شأن عظيم , وكم يزداد الألم حينما يكون الفقيد رجلاً عظيماً و شخصاً نبيلاً يشهد له القاصي و الداني بكرم الأخلاق , رجل تاريخه ملئ بالمحافل و سجله مرصع بالمواقف , له في الكرم عنوان و في الوفاء ميدان ,كان له ثبات الجبال و همم الرجال و مآثر الأبطال ..

غابت عنا منذ أيام  شمس كانت تضئ لمن حولها الطريق , وانطفأت شمعة كانت تحترق لأجل غيرها  , فُجعنا  بوفاة اللواء حسين بن محمد بن عجيم ( اللواء المتقاعد من الأمن العام والذي عمل مديراً لشرطة القطيف طويلاً حتى تم ترقيته إلى رتبة لواء ونقل كا مديراً لشرطة تبوك حتى تقاعده ..)

رحل عنا من قضى زهرة شبابه في خدمة الوطن بكل تفانٍ وإخلاص , رحل عنا من كان يضرب به المثل في حسن تعامله مع أفراده والمواطنين , رحل عنا من حولَّ منزله إلى فرع أخر لمقر الشرطة وكان يستقبل فيه المراجعين و المواطنين دون كلل أو ملل , رحل عنا أحد أبطال معركة منتصف شهر رمضان المبارك عام 1389هـ (حرب الوديعة) جنوب شرورة التي قادها معالي الأمير خالد بن أحمد السديري – رحمه الله , رحل عنا من كان للتواضع عنوان من كان ينتقد بعض رجاله من أفراد الشرطة  عندما يؤدون التحية العسكرية له رغم أن ذلك واجب عليهم , رحل رجل الخير و الإحسان , رجل البر و الوفاء.. رحل من أحتاج إلى جميع حروف اللغات لكي أوفيه بشيء مما فيه , رحل من تجف أحبار الأقلام إذا جئت لِأعدد محاسنه .. رحل من أحتاج إلى دواوين لأِكتب عن أصله .. رحل من أحتاج إلى أن أتنقل من ساحل الخليج العربي إلى سواحل ضباء إلى جبال نجران حتى أرسم لوحة بسيطة لما قدمه من أعمال كبيرة وكثيرة لوطنه .. رحل من أحتاج إلى قلب قوي لا يجزع و لا يحزن حتى أسهم في الكتابة عنه , رحل من أحتاج إلى عيون جافة ودموعها متجمدة حتى أستطيع أن أسترسل في ذكر مناقبه ..

   قد كان ما خِفتُ أن يكونا

                                      إنّا إلى اللهِ راجعونا

هنا .. فليعذرني أبا عبدالرحمن فلم أعد استطيع الكتابة ,, وحتى لو أكملت فلن أستطيع إيفائك حقك مِن رثاء , وما يستحقه أبناءك وعصبتك من مديح أو ثناء .. فالحروف تعجز والكلمات تصغر وكاتب المقال أصغر مِن أدعاء الكمال فيما كتب أو سيكتب عنكم يا آل خريم خاصة ويا أهل نجران عامة .. أهل الأصالة والقيم ومنبع الرجال والشيم .  

والله لقد أدمى قلبي و قلوب محبيك فراقك يا أبا عبد الرحمن .. و سالت الدموع و ضاقت الصدور .. فارقت روحك جسدك .. لكن إنجازاتك و مواقفك وسيرتك العطرة ستبقى ثابتة في الأذهان .. نعم إنه الموت .. حق علينا (كل نفس ذائقة الموت ) , نعم إنه قضاء الله و لا راد لقضائه , ونعلم أنك انتقلت إلى دار خير من دارنا , انتقلت من دار الفناء إلى دار البقاء , لكن الفراق أليم …. و أي ألم ؟              قلوبنا اكتوت و توجعت لرحيلك يا خير الرجال , يارب أسكنه فسيح جناتك و اجزه عنَّا خير الجزاء .. وألهمنا على فراقه الصبر و السلوان ..

أعرف أنني لن أصل إلى المكانة والحروف التي تليق بكم جميعاً  .

ولـو أنني أوتـيـت كـل بـلاغـة **** وأفنيت بحر النطق في النظم والنثر

لما كنت بعد القول إلا مقصراً **** ومعـترفاً بالعجـز عن واجـب الشكر  

                                                                                                                      حررت هذه السطور بلسان الإمكان لا بقلم التبيان … فعذراً عن أي تقصير أو زلة لسان               .. عذراً منك يا أخي في الله عبدالرحمن … عذراً يا أهل ويا ذوي ويا محبي حسين مجموعة الإنسان …

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>