كتب - رئيس التحرير

رحل ” الدوغان ” وانكشفت الحقيقة المرة…!!!

الزيارات: 379
1 تعليق
رحل ” الدوغان ” وانكشفت الحقيقة المرة…!!!
https://www.hasanews.com/?p=47517
رحل ” الدوغان ” وانكشفت الحقيقة المرة…!!!
admin

مؤلم جداً ذلك الجحود الذي يمارسه أبناء الأحساء وجهاتها الأدبية والدينية والإعلامية وحتى الإجتماعية منها تجاه رموزها الأحياء بل وحتى الأموات منهم…
جحود وعدم إنصاف لا يبرران إطلاقاً.
رغم أن هؤلاء الرموز قدموا صورًا رائعةً ونماذج مشرقةً لأحساء العلم والحب .
إلا أنها لم توفيهم حقهم بل و أسهمت وبشكل غير مباشر في أن لا يبقى لهم ذكراً وسط تعقيد مجتمعي وطائفي وعرقي ومناطقي ذبح الإبداع والتخليد وحفظ المكانة من الوريد للوريد .

بينما هناك في مدن أخرى يصنعون من اللا شيء شيئًا ورمزاً وأنموذج…!!
فمتى سنعي الدرس أحبتي…؟
ومتى ستصلنا الرسالة ونستوعبها…؟
بالأمس ودعنا عالمٌ أحسائي جليل أنه الشيخ العلامة أحمد الدوغان , وآكاد أجزم أن هناك من أبناء الأحساء من لم يسمع به إلا حين إعلان خبر وفاته فما بالك بمن خارجها …!؟
تلك الحنونة الفاتنة " أحساء الحب " من علمها الجحود , والتجاهل , والنسيان أحياناً…؟
من علّمها التقصير في حق أبناءها ورموزها…؟
عذراً رموزنا ورواد نجاحنا وبارزينا سنتجاهلكم أحياء و سننتظركم حتى تواروا الثرى لننعاكم وننساكم .

مسؤولية وريادة :

إيمانًا منّا في " الأحساء نيوز " بأهمية القيام بواجبنا نحو  رموز أُسقِطوا من الذاكرة او في طريق الإسقاط  سنطُلِق إعتباراً من اليوم سلسة تحت عنوان " رموز أحسائية " سيشرف عليها مجموعة من المختصين  وسيتناولوا فيها في كل مرة سيرة رمز أحسائي وسيتنقلوا بنا بين رموز الأحساء كافة بمدنها وقراها, وستكون بمشيئة الله إثراء تاريخي للأحساء ورموزها .


تنويه ودعوة للعقول الأحسائية :

لرواد الساحر " تويتر " أنا هُنا لِنُطلق للفكر عنانه

[email protected]

عبدالله السعيد
[email protected]

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    درهوم البطي

    ليس الحال يا صديقي بغريب ! نحن العرب لا نعرف قيمة الانسان الا بعد موتة لذلك نحن نبدع في تكريم (ميت )

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>