كتب - رئيس التحرير

مقاول طريق حرض والرحلة المكوكية

الزيارات: 10658
التعليقات: 0
مقاول طريق حرض والرحلة المكوكية
https://www.hasanews.com/?p=44179
مقاول طريق حرض والرحلة المكوكية
admin

يبدو أن وزارة النقل تتلذذ بمعاناة الذين يقطعون الطريق من الأحساء إلى الخرج مروراً بحرض جنوباً والبطحاء شرقاً، إذ ما معنى الصمت الطويل والرحلة المكوكية التي جاوزت ست سنوات؟!، والإصرار على مقاول واحد لم ينجز من المشروع سوى ثمانين كيلو متراً من أصل 360 كيلو متراً بدأها من محافظة الخرج باتجاه الأحساء!، عاجزاً عن الالتزام ببنود عقده، بالرغم من حرص الدولة على توفير الطرق المناسبة التي تربط بين مدن المملكة، باعتماد مبالغ ضخمة لإنجازها خدمة للمواطن والمقيم ويفترض تنفيذها بالشكل والوقت المناسبين وفق جودة عالية. من أكثر الأشياء حساسية في هذه الطريق المهمة المزدحمة أن يتوقف سفك الدماء البريئة عليها، وعدم أهليتها للسلامة العامة لرداءتها، وخطورة الرمال والجمال التي يمكن أن تفاجئك في كل اتجاه، ناهيك عن إجبار السائقين على تحويلات في تقاطعات أحيطت بعلامات لتخفيف السرعة بشكل مناف لأبسط وسائل السلامة الحديثة المستخدمة لهذا الغرض، قبل أيام هاتفني زملاء لي في حرض وفي أرامكو يمخرون عباب البرية سالكين هذه الطريق يصفون حالهم بـ «المأساوي»، خاصة من يقطعونها بشكل يومي ذهاباً وإياباً، من المعيب أن تبقى طريق حيوية بمسافة 360 كيلومتراً تقريباً ابتداء من الأحساء وانتهاء بالخرج مروراً بحرض والبطحاء وهجر أخرى مهمة، مشوهة بسبب مقاول استمر أكثر من ست سنوات، أجيال تعاقبت، وأرواح أزهقت، ودماء سالت، والمعاناة مازالت على هذه الطريق، ووزارة النقل لم تتق الله في أرواح سالكيها، ما زاد الأمر تعقيداً، (وينذر بكارثة لا يعلم عواقبها إلا الله عز وجل). تحويل المئات من الصهاريج المحملة بالغاز من المنطقة الشرقية إلى الرياض إلى هذه الطريق، وخطوط أنابيب البترول ومعامله التي لا تبعد عنها سوى بضع مئات من الأمتار، جعلت مقاول المشروع يتعذر للوزارة بوعورة الطريق مما أوقعه في ورطة، متجاهلاً حجم المشروع عند توقيعه العقد، تفهمت الوزارة هذا الظرف وأمهلته سنوات أخرى، ومع ذلك ما زال يحبو، وحوّل تعثره في المشروع من جديد إلى بؤرة تتسبب في وقوع عديد من الحوادث المرورية المروّعة، الحل ببساطة فتح المجال أمام الشركات العالمية للدخول في المناقصات التي تطرحها الحكومة، شركات ومؤسسات المقاولات والإنشاءات الوطنية لم تعد قادرة على الوفاء بالتزاماتها، والضحية هو المستفيد من هذه الطرق ومن تنمية المشاريع.

 

 

سعيد بن محمد الدوسري 

[email protected]

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>