مصر و الخليج العربي‎

الزيارات: 10745
التعليقات: 0
مصر و الخليج العربي‎
https://www.hasanews.com/?p=42425
مصر و الخليج العربي‎
admin

لا يخفى على أحد تماسك الأمة العربية وترابطها ، حيث إن العوامل الداعمة لذلك معروفة معلومة ، فالوحدة في الدين واللغة والتاريخ المشترك والموقع الجغرافي بل والعادات والتقاليد ، ووحدة الشعور المتغلغلة في حنايا نفس كل إنسان عربي تجذبه نحو أخيه ، وهذا ما يظهر جليا في أوقات الأزمات والملمات .

    وهذا ليس برأي شخصي ، بل هذه حقائق تضرب بجذورها في أعماق التاريخ ، وتؤيدها الأحداث التي تعتري المنطقة سواء انتصارات أو عقبات في سبيل تحرير وتقدم الشعوب . وتأتي العلاقة الوثيقة الضاربة في جذور الزمن بين مصر ودول المنطقة عموما ودول منطقة الخليج العربي خصوصا . فهذه الدول ومعها مصر كتلة واحدة وقوة واحدة ينطبق عليها الحديث الشريف الذي ورد في الصحيحين عن النعمان بن بشير‏-رضي الله عنهما‏-عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم قال : " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ."

والعلاقات والروابط بين مصر والجزيرة العربية قديمة حديثة وهي من الشهرة بمكان ، فمنذ هاجر المصرية أم إسماعيل – أبي العرب -عليه السلام- ووصولاً لمارية أم إبراهيم ابن سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم – إلى الوشائج الكثيرة التي لا مجال هنا لسردها .

    أقول هذا لا لأسرد للقارئ الكريم معلومات أتوقع أنها من المعروف عنده بالضرورة ، ولكن لأرد و أصحح و أذكر من يلغطون ويهرفون بكلمات ليس لها نصيب من الصحة ، بل ليس لها نصيب من العقل ، بقوة الترابط بين مصر ودول الخليج العربي . فمصر والمنطقة العربية عامة ومنطقة الخليج خاصة لا يزعزع تماسكها أي كيد أو زعم ومن يظن غير ذلك فهو واهم خاسر مدحور ، وهذا ليس اليوم فحسب ، بل ذلك قديماً و حاضراً وفي المستقبل إن شاء الله .

   قد يسأل سائل مخلص : و ما الداعي لمثل هذا الكلام ؟ أقول :إن مما دعاني لكتابة هذه الكلمات – بعد بغية رضا الله سبحانه – ما سمعته هذه الأيام من بعض الأفواه غير المسؤولة ساقطة الأسنان من تطاول على بعض بلادنا في الخليج العربي بكلام لا يرقى لعقول الصبيان ، وبهذيان ممن أراهم في أشد الحاجة للعلاج النفسي .

      إن مصر هي-بعد الله- حصن وحضن للخليج العربي ، والخليج العربي حصن وحضن لمصر ، وهذه – كما سبق أن ذكرت – ليست رؤية شخصية ، بل هي واقع ملموس و تاريخ ومستقبل إن شاء الله . فهذه أمة واحدة أراد الله لها الترابط والاتحاد ، شاء من شاء وأبى من أبى ، ومن أراد أن يهذي فليهذي بعيدا عن ثوابت الأمة والتاريخ . فلبصمت المشعوذون ، وليخرس الحاقدون ، وليرجع كل ضال إلى جادة الصواب . ونسأل الله الهداية للجميع .

 

بقلم: رمضان درويش …

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>