العولمة وما أدراك بالعولمة 3 / 3

الزيارات: 2741
التعليقات: 0
العولمة وما أدراك بالعولمة 3 / 3
https://www.hasanews.com/?p=40541
العولمة وما أدراك بالعولمة 3 / 3
محمد الـمعيبد

ناقشت في مقالتين سابقتين ( العولمة) كانت الاولى عن جانبها ألأقتصادي والثانية عن جانبها السياسي وفي هذه المقالة سأتناول جانبها الثقافي والذي كانت بداياته حملة نابليون بونابرت على مصر لنقل التراث وعمل التراجم وماترتب على الثورة الصناعية بفرنسا في نهاية القرن الثامن عشر سنة 1789 م

عندما دخلت الالة معترك الحياة وتسببت في الهجرة من الريف الى المدن وأحدثت تغييرات في طبوغرافية ألأرض 0فتعددت المباني وتوسعت الطرق وتشعبت مسالك المواصلات وتنوعت وسائل ألأتصال وكنتيجة حتمية لأي منجز حضاري يلازمه تبعات مؤثرة في طبيعة البشر يصاحبه خلق أجواء جديدة في البيئة والمجتمع تتغير بها السلوكيات والعادات والتقاليد السائدة وستنشأ أحتياجات خدمية مرادفة ومكملة لمعطيات ذلك المنجز حيث ستظهر متطلبات لعلوم أخرى تمكن من ألأستمرار والتطور في عملية المتواليات الهندسية لتملأ الساحة بالأدبيات الغربية ويستمر هذا التمدد حتى نهاية الحرب العالمية الثانية سنة 1945 ليظهر لنا قطبين هما ألأتحاد السوفيتي والولايات الأمريكية المتحدة يتنافسون على ألأحتواء فنثروا تقنيات ألأثير في ألأرض والسماء عبر أقمار صناعية فضائية لتبث لنا بالصوت والصورة لترسيخ قيم ومبادىء وتعطي زخما هائلا من الكم الثقافي المؤدلج ليصبح التدفق الثقافي هاجس كل الدول لفاعلية تأثيره وأبعاده فهو الرافد ألأساسي لتوجه ألأمة حيث أنه منجز حضاري تتعدد أشكاله وتتنوع مصادره لتغذية الفكر التنموي من ألأذاعة والتلفزيون والسينما والصحافة بأشكالها المختلفة
(صحف ,مجلات ,نشرات ,دوريات ,تقارير ,ريبورتاجات مصورة ,ندوات حوارية , محاضرات ) كما ساهمت ألأندية ألأدبية في أخراج المؤلفات في جميع الفنون( ألأدبية , ألأجتماعية ,النفسية ,السياسية التاريخية , الدينية , العلمية في الفلك والبحار وألأرض والسماء وشاركت بقية الفنون هذا النهج ألأعلامي فكان للمسرح والفن التشكيلي من رسم ونحت وتصوير) دور فاعل في هذا التوهج الثقافي الذي يمس كثير من المظاهر ويعمق أيدلوجياته في المعتقدات عند الشعوب لأن للفكر تنظير وفلسفات تقلب الموازين وله فوائد متوخاة كبيرة جدا ولهذا نجد أن الغرب سارع في أمتلاك زمام المبادرة للتحكم في جميع مصادره (المرئية , المسموعة ,المقروءة ) وتفننوا في أنتاج المبتكرات الجديدة في هذا المضمار ليستحوذوا على مخرجاته سالفة الذكر فنجدهم يعقدون المؤتمرات التنسيقية ويتحالفون بمعاهدات وأتفاقيات تقيد ألآخرين من تبادل المنفعة تحت مسميات ( حماية الملكية الفكرية ) بعد أن هيمنوا على الساحة وسيطروا على جميع قنوات ألأنتاج الفكري ولا زالوا يمارسون ألأغواء وألأغراء في عملية ألأستقطاب للرؤوس المفكرة والمبدعين في هذا المجال من العالم الثالث لتستمر عملية تفوقهم ويطالبون بفتح ألأبواب والنوافذ لنهجهم وعلينا أن نهدم أسوار تراثنا تحت مسميات العولمة وهم يتمنعون من تبادل المعرفة لتصبح هذه العولمة عرجاء وبعين واحدة ***

محمد المعيبد

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>