مشاكل الإختبارات

الزيارات: 888
التعليقات: 0
مشاكل الإختبارات
https://www.hasanews.com/?p=40379
مشاكل الإختبارات
admin

[COLOR=#4000FF]مشاكل الإختبارات[/COLOR]

أمور كثيرة لم تتغير في مواسم الإختبارات منها أن الطالب والمعلم والمدرسة والأسرة والمجتمع يتقاعسون عن العمل بجدية وأنتظام طوال العام الدراسي وعندما تأتي الأختبارات تجد العجب العجاب من الإستعدادات والضغط النفسي والتوتر والسهر والمراجعة والدروس الخصوصية والمنبهات وكأن العام الدراسي أختزل في هذه المدة الزمنية وهذا ماجعل التعليم خاص بالإختبارات وزمنها وحصيلة الطالب تتمثل في معلومات يراجعها ويحفظها وأسئلة وإجابات يعطيها له المعلم وعليه حفظها ثم ينساها بعد الإختبارات وكأنها لم تكن فإين كنتم طوال العام الدراسي ولماذا هذا التوتر وهذا الجهد المضاعف في حين أن دول متقدمة مثل اليابان ألغت الإختبارات النهائية وأستبدلتها بتقويم مستمر طوال العام وبترفيع آلي وبتحديد مهارات معينة تنقص الطالب ثم يتم التركيز علي ذلك لكن الإختبار المهم هو مايماثل عندنا أختبار القياس ويهدف إلى تحديد ميول وقدرات وإستعدادا الطالب والمجال الذي يناسبه في الجامعة . وثاني هذه الظواهر شرب مشروبات الطاقة والقهوة مما يزيد التوتر ويعرض الطلبة لزيادة خفقان القلب وهنا تتشابك العوارض النفسية مع قلق الإختبار لتتحول لعوارض جسدية مربكة للأسرة .وثالث الظواهر نشاط مروجي الكبتاجون والحبوب المنشطة لخداع الطلبة والطالبات بتأثير هذه الحبوب على فعالية الدراسة وهذا أمر يجب الإنتباه منه والحذر من خطورته وبحمدالله مكافحة المخدرات نشطت وبقي مساهمة بقية القطاعات التوعوية والثقافية والإرشادية. ورابع هذه الظواهر محلات خدمات الطالب التي توفر الملخصات وتسهم في إعداد بحوث الفصل الدراسي والتي يعتمد عليه بعض الطلبة وهذه ظاهرة خطيرة وخدمات الطالب أصبحت بؤرة تنخر في نظامنا التعليمي ويجب مراقبتها وإيقافها فالطالب يجد المعونة ويدفع المبلغ والأستاذ لاوقت لديه للمراجعة والتأكد من مرجعية العمل وهذه ظواهر لايمكن إنكارها وقد يسلم منها ولله الحمد أنقياء الضمير والحريصين على جودة التعليم . ومن الظواهر كذلك الغش وتساهل بعض المدارس والأساتذة في المراقبة وهذا أمر سيء يزرع التهاون والخداع لدى الطالب ويجب الحزم في ذلك .ومن أبشع الظواهر وجود فراغ بعد يوم الأختبار عند بعض الشباب فيدورون في الشوارع وتجدهم في المطاعم والمقاهي وربما التفحيط وهذه مآسي نراها وقت الأختبار وينتج عنها حوادث مميتة . أما بعض المدارس الأهلية والحكومية فهناك تضخم الدرجات وزيادتها للطلبة وهذا غش ولا يعكس واقع الحال بينما نجح أختبار قياس في إظهار الحقيقة فهوجم من الضعاف الذين تضخمت درجاتهم على حساب الواقع الحقيقي لمهاراتهم ومستواهم . وأخيرا أدعو الله لأبنائنا وبناتنا التوفيق والنجاح وأن نطور من آليات الإختبارات والتقويم لدينا مستفيدين من أنظمة التعليم الحديثة في الدول المتقدمة في هذا المجال.

[COLOR=#2900FF]سعود المصيبيح[/COLOR]

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>