احدث الأخبار

شباب الوطن و طابور انتظار الوظيفة

الزيارات: 1677
التعليقات: 0
شباب الوطن و طابور انتظار الوظيفة
https://www.hasanews.com/?p=39804
شباب الوطن و طابور انتظار الوظيفة
admin

[COLOR=blue]شباب الوطن و طابور انتظار الوظيفة[/COLOR]

كل إنسان يحلم بالحياة الكريمة التي تكفل له الكثير من رغد العيش فالوظيفة هي الضمان والاستقرار والاستمرار في دهاليز الحياة الصعبة .. فللأسف البطالة هذا الوباء الخطير الذي سبب انتكاسه للكثير من الأمم لم يجدوا له علاج ينهي هذه المأسة التي يعاني منها الشباب ألمقتبل على العمر فلا وظيفة ولا زواج ولا ستقرار اسري ولا حياة كريمة طريقهم إلى المجهول وما يزيد المعانة هو تبخر أحلام الكثير من الشباب ولعلى وطني الحبيب من ضمن هذه الأوطان التي تعاني من كثرة البطالة التي أرهقت جل شبابنا فقد شكل هذا الأمر إحباط نفسي لدى الكثير من شباب المجتمع السعودي وجعل فئة كبيرة من الشباب يعزفون عن مواصلة الدراسة بحكم مشاهدتهم لمن سبقوهم الذين لم يستفيدوا من تعليمهم الجامعي وما زاد الأمر تعقيدا بان جل الوزارات المعنية بتوظيف الشباب ولعلى منها وزارة التربية والتعليم المعنية بالعدد الأكبر من العاطلين فقد حرصت على حل مشكل هؤلاء الشباب بالأنظمة المعقدة التي تجعل من الكثير من هؤلاء الخريجين حبيسين لطوابير الانتظار ولفترات طويلة جدا وما زاد الأمر سوء الموقف السلبي لوزارة الخدمة المدنية وغيرها من الجهات المعنية بهذا الأمر التي دأبت على اختلاق الأعذار والمبررات الغير مقنعه ؟

لقد ضاعت أحلام الشباب في طوابير الانتظار الطويلة فأين هي الحلول المناسبة يا أصحاب الرأي والمشورة فحكومتنا الرشيدة ممثله بقائد الأمة وحكيمها مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وفرت كل السبل من اجل رفاهية المواطن السعودي الكريم ومن هذا المنبر الشريف منبر صحيفة الاحساء نيوز أناشد أصحاب المعالي القائمين على شئون البلاد والعباد بسرعة إيجاد الحلول المناسبة التي تساهم في القضاء على طوابير انتظار الوظيفة التي أرهقت الكثير من شباب هذا الوطن .

أن كل شاب على هذه الأرض الطيبة أمانه في أعناقكم فتذكروا قول النبي الكريم ( كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ) وخير ما اختم به مقالي هذا قول الرب عز وجل ( إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ) .

دمتا لنا يا وطن ودام عزك

[COLOR=blue]سعيد محمد الهاجري
[email protected][/COLOR]

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>