قف يانصر…نقطة تفتيش الهلال

الزيارات: 1284
التعليقات: 0
قف يانصر…نقطة تفتيش الهلال
https://www.hasanews.com/?p=38125
قف يانصر…نقطة تفتيش الهلال
admin

خمسون عاماً ونيف هي عمر نادي الهلال ، أصغر الأربعة الكبار عمراً ، وأكبرهم شأناً ، وأكثرهم جمهوراً ، والوحيد بينهم الذي لم تختفِ شمسه أو تحجبها الغيوم !
إنجازاته وبطولاته تقارب في عددها سني عمره ، مما يعني أنه الرقم الوحيد الثابت في معادلة البطولات السعودية .
في العاصمة السعودية تناوب النصر والشباب والرياض لعب دور ند الهلال ، وعلى مستوى الوطن تعاقب الاتحاد والأهلي والاتفاق على مزاحمة الهلال على منصات الذهب ، يذهب فريق ويأتي آخر وكلهم يجد الهلال أمامه ، تارة بطلاً على حسابهم ، وأخرى عقبة صعبة في طريق حصولهم على البطولة .
أصبح عرفاً سائداً في كرة القدم السعودية ، من يبتغي للمجد طريقاً فعليه إزاحة الهلال من طريقه ، ولو عدنا للتاريخ لوجدنا أن أغلب البطولات التي حققتها الأندية مرّت عبر “نقطة تفتيش الهلال” ، فإقصاء الهلال مهر البطولة التي لا ترتضي إلا فارساً كالهلال ، أو فارساً ينازله ويتغلب عليه .
هذه حقيقة لا يجادل عليها سوى جاهل ، لكن السؤال اللغز .. ماسرّ توهج الهلال كل هذه السنين ؟!
حقيقة .. لا أملك الإجابة !

*** خواطر على هامش الديربي :

* البارحة لم ينتصر الهلال لأنه الأفضل ، ليلة البارحة انتصر التاريخ للهلال ، لأن خصمه يلعب بفؤادٍ هواء .

* حسام غالي مصاب بحالة ذهول وإحباط بسبب ما اعترى زملائه اللاعبين من “رعب” ، على رسلك ياغالي ماحلّ برفاقك ليس رعباً ، إنه التاريخ الذي تجهله ، فَرَدَ صفحاته أمام أعينهم ، فأوهمهم أن الهلال يلعب بروحه المعتادة …، إن بقيتَ إلى قابل ، فلا تستحضر تاريخ الروح الهلالية ، وروح التاريخ الهلالي ، وإلا سيصيبك ما أصابهم !

* أثبت علاء الكويكبي أن لامكان له بين الكبار ، فمباراة البارحة كانت أكبر منه بكثير ، وظهر تائهاً بلا فاعلية ، والأسوأ أنه كان أكثر من يعطل خطورة الهجمة النصراوية … علاء .. عُد من حيث أتيت ?نصحية أخوية- !

* لعب النصر أمس بثلاثة أظهرة ، كل واحد منهم أسوأ من الآخر ، إبعادهم ثلاثتهم مطلب فني مُلحّ ، ومطلب جماهيري عاجل .

* المحترفان البرازيليان (إلتون ، وإيدير) يلعبان بروح عالية ، لو وُجِدت عند نصف لاعبي النصر لكانت كافية لينتصر النصر .

*** كرات حرّة :

* بعد نصر ماجد العظيم ، والنصر مشتت بين البناء ، والنتائج ، تارة يتخذ هذه هدفاً وتلك إستراتجية ، وتارة يزاوج بينهما ، وثالثة يُبْدِلُ هذه مكان تلك … ، إذا ما أراد النصر أن يعود نصراً كما كان فليتخلص من جلده الحالي تماماً ، ولو أضطر لاستئصاله أو كشطه أو “حرقه” ، فزمن “النصر الثعبان” الذي يبدل جلده في كل موسم ولّى إلى غير رجعة … ، وليرسم إستراتجية لبناء الفرق السنية ، تعمل بمعزل تام عن الفريق الأول ، إدارة وأجهزة .

* في زمن مضى كانت القبيلة تحتفي بظهور شعرائها أيما احتفال ، فتقيم لهم الأفراح ، وتحيي بهم الليالي الملاح …، في زمن ” القبيلة الهلالية ” لم تحتف بشاعرها إلا بعد أن جاوز الخمسين ، وأعرض عن الشعر ، فسلمته زمام أمرها… فمن يلي أمر الهلال ، عليه أن يترك ماسوى الهلال !

* على ذكر الشعر والهلال ، في وقتٍ من الأوقات كان الأمير عبدالعزيز بن سعود (السامر) مرشحاً قوياً لترأس الهلال ، لكنهم خيّروه بين الشعر ورئاسة الهلال ، فاختار الشعر وحب الهلال فقط… ، أرأيتم أين تكمن عظمة الهلال ؟!

ناصر بن محمد المرشدي
كاتب وإعلامي سعودي
[email protected]

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>