حملة الرفق بالإنسان

الزيارات: 1141
التعليقات: 0
حملة الرفق بالإنسان
https://www.hasanews.com/?p=35715
حملة الرفق بالإنسان
admin

حملة الرحمة للرفق بالإنسان تحت شعار (من لا يَرحم لا يُرحم ) التي تطلقها إحدى القنوات الفضائية كل يوم تقريبا عدة مرات للمشاهدين وذلك للحد من القسوة والعنف ضد العمالة الوافدة وخاصة الخدم والسائقين ، ففي الدعاية الإعلانية للحملة صورة مؤثرة جدا للمشاهد خاصة مشهد عندما تنادي صاحبة المنزل الخادمة (ما تنامي إلا وكل شي يلمع ) والخادمة تسمع الكلام وترفع بصرها إلى الأعلى تنشد الرحمة في حياتها والخلاص من هذا الذل ، وأيضا مشهد السخرية من الخادمة أمام الصديقات بنظرة فوقية واستحقار للخدم ،وكذلك مشهد الرجل الذي ينادي على الخادمة (يارحمة يازفت ) بسبب عدم ضبطها كي الملابس وهو في نفس الوقت يطلب الرحمة من الله عز وجل ، فالحملة بشكل عام تشير إلى أن الرحمة لا تأتي إلى الإنسان الذي لا يرحم احدا ، إذا كيف يطلب الرحمة وهو قاس وعنيف وقلبه خال من أي عطف ومشاعر ، لأنه من الطبيعي فاقد الشيء لا يعطيه حتى لأقرب الناس إليه من أهل بيته ، و الحملة بشكلها الإنساني والغاية السامية منها يجب أن توضح أن هناك بعضا من الناس الذين يسيئون إلى الخدم وليس كل الناس ، ونحن لا ننكر من أن الإساءة من البعض وصلت إلى حد ألا معقول من القسوة والاستهتار بالبشر الذين اغتربوا من بلدانهم وتركوا أبناءهم لأجل العمل وتحمل الألم والأذى بأنواعه ،وأنواع الإيذاء التي يتلقونها من معدومي الضمير كثيرة منها ما هو لفظي ومنها بدني أي الاعتداء عليهم بالضرب المبرح وكأنهم حيوانات لديهم لا بشر ، ومن فظاعة بعض الأساليب القذرة من البعض من أصحاب البيوت للأسف الشديد يستغل الخادمات جنسيا بلا رحمة أو خوف من الله في أعراض الناس ، وردة الفعل من الخادمات مختلفة فالبعض يهربن ويبلغن الشرطة أو الهروب بلا رجعة نهائيا والبعض يصبرن على الظلم لحين انتهاء مدة العقد والبعض ينتقمن من أصحاب البيت بطرق غريبة وعجيبة لا تخفى على احد لإلحاق الاذى والضرر والمرض ممن ظلمها ، لكن هذا لا يعني أن كل العمالة بريئة من الجرائم التي نسمع عنها هنا وهناك لان البعض منهم يأتي ليس للعمل فقط بل لغايات تفوق احتمال صاحب العمل والدليل على ذلك ظاهرة الهروب المقننة ،لذلك لا بد من إحقاق الحق لإيضاح حقوق الطرفين ، وعلى صاحب العمل التريث قبل ظلم العمالة والتشكيك في أمانتهم للعمل وحتى في حالة الخطأ يجب التعامل معهم بالطرق القانونية فإن الظلم ظلمات يوم القيامة .

خديجة محمد

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>