شباب يعيدون بعيداً عن أهاليهم :الكشافة بصوت واحد : عيدنا في خدمة ضيوف الرحمن أكبر عيد .

الزيارات: 1738
التعليقات: 0
شباب يعيدون بعيداً عن أهاليهم :الكشافة بصوت واحد : عيدنا في خدمة ضيوف الرحمن أكبر عيد .
https://www.hasanews.com/?p=3332
شباب يعيدون بعيداً عن أهاليهم :الكشافة بصوت واحد : عيدنا في خدمة ضيوف الرحمن أكبر عيد .
admin
علي البحري – مكة المكرمة ( الأحساء نيوز )

حل العيد عليهم عيد الأضحى المبارك ولم يشعرون بها .. كما اشعروا بعيد الفطر الماضي .. فهم في عمل متواصل لأجل خدمة ضيوف الرحمن .. والذي يعتبرونه شرف لهم .. أنهم الكشافة سفراء العمل التطوعي.
فكيف اذن هو العيد مع هؤلاء الشباب " الكشافة " الذين حل عليهم العيد وهم بعيدون عن أهاليهم وأقاربهم هذا ما سوف نعرفه من خلال هذا الاستطلاع الذي شارك فيه مجموعة من الكشافة الذين التقينا بهم في مشعر منى يوم العيد.
في البداية تحدث الكشاف أحمد بن سعد السعيد فقال لا شك بأن العيد بعيداً عن الاهل يختلف كثيراً وقد لا يكون له طعم مثل لو كنت تقضي العيد معهم ، ولكننا ككشافة نجد طعم خاص للعيد في المشاعر المقدسة لايمكن أن أعبر لك عنه ، كيف ونحن يحلو علينا العيد ونحن نقدم أفضل خدمة لأفضل وفد وهم وفد الرحمن وحجاج بيت الله ، وبكل صراحة لا استطيع أن أعبر عن سعادتي بما أشاهدة من تكبير وتهليل من الحجاج والذين اجدهم وزملائي الكشافة محل الاهل في هذا العيد.
وبين السعيد بأنه قد قام بالاتصال على واهله ومعايدتهم والذي هنئوه بهذا الشرف العظيم مما جعل العيد في خدمة ضيوف الرحمن من اسعد اللحظات.
أما الكشافة عبدالله الخليف ويوسف الدريويز فيقولون العيد في المشاعر المقدسة عيدين والفرح فرحين ونحن ككشافة عندما يمر علينا العيد ونحن نقدم الخدمة لضيوف الرحمن نحن في عيد فإرشاد الحجاج التائهين وإدخل البسمه على شفاههم هو عيد لنا في كل لحظة ، ومع ذلك لم نشعر بالفرق رغم أننا بعيدون عن اهلينا في مثل هذه المناسبة.
في حين يري الكشافة هشام الجنيدل بأن معسكرات الخدمة العامة في الحج السعادة التي نلحظها على شفاة الحجاج أثناء تقديم الخدمة لهم تشعرنا بروحانية وسعادة ونحن منذ أن حضرنا لهذه المشاعر نحن في عيد وقد مر علينا هذا العيد ولم نشعربه رغم غيابنا عن اهالينا.
كما يرى الكشاف احمد الخضير و عبدالله غنيمي بأن البعد عن الاهل في مثل هذه المناسبات يشعر به الشخص منا مهما كان عمله ، ألا أن تحفيز الأهل لنا وكذلك الاجر الكبير الذي يتشرف به كل كشاف عندما يقوم بخدمة ضيوف الرحمن ، وكذلك طبيعة الأجواء في معسكرات الخدمة العامة تخفف علينا وتسألبينا حتى أننا لم نجد أي فرق بل نجد أن الأجواء في المشاعر يوم العيد أجواء ايمانية وروحانية كنا نتمنى أن يشاركنا في اهلينا.
إلا أن الكشافة هتلان الهتلان و راكان اللويحق و أسامة السلمة فيأكدون بأن العيد في خدمة ضيوف الرحمن هو عيد وشرف نعتز به نحن ككشافة ولقد تميزنا به عن غيرنا من الشباب.
هكذا نظر الكشافة إلى العيد الذي قضوه بعيدا عن اهلهم .. فعيدهم في خدمة الحجيج هو عيد وشرف لهم.


احمد الخضير

اسامة السلمة.

احمد الغامدي.

راكان اللويحق.

عبدالله الخليف.

هاشم الجنيدل.

يوسف الدريويز.

احمد السعيد.

هتلان الهتلان.

عبدالله غنيمي.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>