( الأحساء نيوز ) حاورت شخصيات داومت على رحلة الحج لسنوات متتالية .

الزيارات: 2116
التعليقات: 0
( الأحساء نيوز ) حاورت شخصيات داومت على رحلة الحج لسنوات متتالية .
https://www.hasanews.com/?p=3319
( الأحساء نيوز ) حاورت شخصيات داومت على رحلة الحج لسنوات متتالية .
admin
حوار / وفاء السعد ( الأحساء نيوز )

بيت الله الحرام هو أول بيت وضع للعبادة وقيل أن أول من بناه هم الملائكة ، وقيل آدم أبو البشر ، وقيل إبراهيم الخليل عليه السلام
وعن فضل الحج والعمرة قال الإمام السجاد عليه السلام ( حجوا واعتمروا تصح أجسامكم ، وتتسع أرزاقكم ، وتكفون مؤونة عيالكم )
وقال الإمام الصادق عليه السلام : ( ما رأيت شيئا أسرع غنى ولا أنفى للفقر من إدمان حج هذا البيت ) وعنه أيضا في الترغيب في الحج ( من حج ثلاث حجج لم يصبه فقر أبدا )
ومن هذا المنطلق أجرت ( الأحساء نيوز )
حوارا مع شخصيات داومت على رحلة الحج لسنوات متتالية [/COLOR]

سياحة بين الوادي والجبل

قال المهندس أحمد جواد السعد أشعر بألم كبير وحزن أكبر بسبب عدم ذهابي للحج هذه السنة ،
وأضاف: أشعر بأن روحي تنازعني
وقال يجيب عن سؤالٍ لـ ( الأحساء نيوز ) : و الذي دعاني لإدمان الحج هو أنني وجدت في الحج سياحة روحية عظيمة بعيدة عن كل الجماليات والكماليات .
معللا ذلك بالتنوع في الأماكن يقول :فتارة نحو الجبل وتارة تحت الوادي و أخرى بداخل الحرم
وأشار أن البساطة في العيش والروح المعنوية المرتفعة أمر لا يكاد يخفى على أي حاج
مؤكداً أن الجميع يشعر براحة نفسية
رائعة ، فالجميع منشرح الصدر باسم الوجه .
وقال عن إحساسه تجاه الآخرين : وأنا بعرفات خارج المخيم.. والوضع مزدحم أشعر بأن الجميع اخوتي وبأن هناك روابط بيني
وبين كل شخص أعبر بجانبه

فتعود الأكف ممتلئة
فهل يلام من يعشق تكرار التجربة حد الإدمان

وقالت القاصة والباحثة رباب النمرعن سر تعلقها بحج البيت :
تطوف النفس حول كعبة التوحيد ، وتسعى إلى رضا خالقها بين الصفا والمروة ترمي عقبات الهوى والشهوات بجمار النبذ ، وتطرد شيطانها الموسوس وتخلع ثياب المعاصي ، وتلبس إحرام الطاعة ؛ ليحلق البياض في أفق الروح .
وأشارت النمر إلى ثمرات الحج متعجبة : فكم دعوة صادقة انحدرت على خد صاحبها دمعة ساخنة ، وكم يد امتدت في ضراعة تطلب من خالقها حاجات متعثرة فتعود الأكف ممتلئة ! واستفهمت بتعجب كيف لا تظلل التوفيقات الإلهية حياة الحاج ،
وقد اتسع رزقه وحلت البركة في عالمه ، وختمت تجيب السؤال بسؤال : فهل يلام من يعشق تكرار التجربة حد الإدمان.

حين تزول المخاوف تسمو الهمة للمعاني الباطنية
أو / التوفيقات الإلهية من كل جانب

وأكدت رباب السعد المشرفة التربوية والمدربة المعتمدة ورئيسة الجمعية الخيرية بسيهات…

حين يتوفق الإنسان لأداء الحج أكثر من مرة فإنه يزول عنه الخوف المرتبط بصحة أداء المناسك .

وقالت مؤكدة أنه حين يزول هذا التخوف يرتقي الحاج بهمه إلى المعنى الباطني لكل منسك ويحاول أن يركز على
الأهداف الروحانية التي أوصى بها أهل البيت عليهم السلام وعلمائنا الأفاضل
مبينة أنه كلما تكرر الحج كلما كان العبد أقرب إلى تحقيق أهدافه لأنها
رحلة يخرج
الإنسان تاركا فيها الأهل والمال ومرتحلا الى الله وحده

وأشارت أن كل منسك يؤديه الحاج يذكره
بمواقف يوم القيامة فيخشع قلبه وتدمع عينه بعدها يشعر بالراحة واللذة من قربه من الله ويعود الى بلده وباطنه في صفاء تام
وقالت تفصِل الثمرات التي يخرج بها الحاج أنه يرى التوفيقات الإلهية تحيط به من كل جانب وأن علاقته بالله تعالى في ازدياد ،
وأن أبواب الخيرات تفتح له الباب تلوى الآخر ويسير في هذا الطريق الى ما شاء الله ..

وتابعت تقول : ثم يعود كما قال الرسول صلى الله عليه واله وسلم ""يخرج الحاج من ذنوبه كما ولدته أمه "
ويبدأ رحلته في الحياة صافي السريرة طاهر القلب بخطوات جديدة ومولد جديد وإرادة حديدية ضد الشهوات والذنوب وتحاول الحياة أن تجذبه إليها وهو يقاومها مرة ويتعثر مرة أخرى .. إلى أن تأتيه رحلة أخرى إلى الله ليرجع كما ولدته أمه

الحج يولد ملكة الحكمة عند من يفتقرها

ورأت السيدة زكية الهاشم مرشدة في قافلة أحسائية أن الحاج يرجع بحالةٍ من التقوى ومصحوبا بثمرة فقهية ، وأكدت على رأي السعد في حقيقة تفتح الأبواب للعائد من الحج مشيرةً إلى أن الحج علمها الصبر والإ مساك بزمام الغضب
ووجدت أنه منحها ملكة الحكمة و تقول : أن الحج يزيد الحكمة عند من يملكها ويكسبها لمن يفتقدها ثم أشارت إلى نقطة جوهرية أن الحج يجعلك تقدم على أمور لم يسبق أن تجرأت عليها
ووصفت الحج بأنه مدرسة عبادية تعِد الروح وتربيها وتجعلها أكثر تآخيا وانصهارا مع الآخرين .
وذكرت أن أقوى مظاهر التأثر على العبد هو التعلق والشوق إلى معاودة الرحلة إلى الله وهذا ما أكدته أم حسين التي أفصحت عن شوقها الشديد لأن تحج في كل عام .

قيل لها : أنى لك هذا ؟

ووصفت هيفاء الماجد رحلة الحج بأنها نقلة إلى عالم حالم ، عالم التجرد والذوبان في عشق الله وقالت أنها ولأنها ذاقت طعم الحج المتوالي تشعر هذا العام بحرقة وشوق هيامي إلى ممارسة النسك في المشعر الحرام
ونوهت أم الحسن أن الحج المتوالي أكسبها قوةً وإصرارا ً وثباتا ً لدرجة أن الجميع إلتفت إلى هذه المنحة فقيل لها : أنى لك هذا ؟

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>