كتب - رئيس التحرير .

المقاول المهمل مثل مراقب المشروع المتقاعس .. هل نتفرج حتى ينفق البشر ؟

الزيارات: 10252
التعليقات: 0
المقاول المهمل مثل مراقب المشروع المتقاعس .. هل نتفرج حتى ينفق البشر ؟
https://www.hasanews.com/?p=27765
المقاول المهمل مثل مراقب المشروع المتقاعس .. هل نتفرج حتى ينفق البشر ؟
admin

المجتمع يؤيد قطع يد السارق ، والقصاص من القاتل ، وتأييد المجتمع للعقوبة المشرعة يمثل دافعاً قوياً للتطبيق ويسهل من مهمة بثها وسط المجتمع لتكون رادعاً ضد التجاوز والإهمال والإستهتار بأرواح الناس ، اليس من المنطق أن يتفق المجتمع على إيقاع العقوبة بمن يهمل وسائل السلامة في مشروع تحت التنفيذ يفتك ببراءة الطفولة أو يحرم اسرة من ولي أمرها ، أو أطفالاً من أمهم ، أعني بذلك المقاولين المتهورين والمهملين في شوارعنا والذين لم يتسلل الوعي بأهمية السلامة الى عقولهم حتى الآن لأنهم آمنوا العقوبة فأساؤا الأدب ، أمس الأول فجعت بوفاة جارٍ لي يرحمه الله في حادث مروري مروع على طريق الخليج ، المعروف بطريق قطر سابقاً بسبب طريق تحت الصيانة في ظل تهاون المقاول وغفلة الأمانة ، حيث يتم تطوير هذا الطريق منذ أشهر وكأنه الدجاجة التي تبيض ذهباً وتسبب في حوادث جسيمة راح ضحيتها أبرياء ، ولا زال يحصد الآرواح بشكل يومي دون أن يصلح الحال ، و الغريب العجيب المضحك في هذا الطريق إصرار الجهات المعنية كالمرور والأمانة على أن يقطع السائق مسافات طويلة جداً تصل الى أكثر من خمسة كيلو مترات للبحث عن مخرج للعودة في أي إتجاه مما يزيد من الأعباء الغير مبررة على السائق وخاصة في الحالات الطارئة . ومن المؤسف أن هذا المسلسل يتكرر في طرق وشوارع أخرى في مدن وقرى وهجر المحافظة ، مالم تلجأ الجهات المعنية المختلفة ألى إعادة النظر في العقوبات الصارمة والرادعة و العقود التي تبرمها مع هؤلاء المقاولين المتقاعسين . وبالرغم من أن بعض السائقين المتهورين يشاركون في الجريمة الا أن هذا الإهمال يؤكد وجود ضعف في المتابعة من الجهة المعنية بهذا المشروع أو ذاك . للأسف الشديد يمكن وصف مايحدث في أغلب شوارعنا بأنه إبادة .

[COLOR=#4800FF]آخر الكلام : [/COLOR]

نبأ الموت بشكل عام فجيعة ، وعندما يكون المتوفى قريباً ، أو جاراً ، أو صديقاً ، فالفاجعة أشد وأعظم . والشئ المؤلم القاسي في مثل هذه المواقف أن تكون الوفاة نتيجة إهمال ، و حادث مروري أليم .

[COLOR=#4800FF]
سعيد بن محمد الدوسري
[email][email protected][/email][/COLOR]

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>