كتب - عبدالله السعيد - الأحساء نيوز

” يـــلّا شباب … ” قطه “….!!! “

الزيارات: 270
التعليقات: 0
” يـــلّا شباب … ” قطه “….!!! “
https://www.hasanews.com/?p=24997
” يـــلّا شباب … ” قطه “….!!! “
admin

ربما لا يكون مصطلح ” يلّا شباب قطه ” بمستغرب فهو مصطلح
يفك ” ازمه ” لدينا في السعودية ويعتبر حل ناجح لكل مُتعثر…
من هُنا سنبدأ لحل أزمة متعثرة ربما نعجز نحنُ كمواطنين عن فهمها
ولكن شاء القدر أن نكون نحن المتضررون منها …
إنها أزمة الأعجوبة ” منتزه الملك عبدالله البيئي ” لا أعلم
أي بيئي هو… وأي تجني على البيئة حينما اختيرت له هذه التسمية !!!؟
ذلك المنتزه الذي أُفتتح العام الماضي بالتزامن مع انطلاق ما يسمى
بمهرجان ” حسانا فله ” وأغلق بعد انتهائه بفترة وجيزة للصيانة
و ربما لو شاركنا به في موسوعة ” جينس ” للأرقام القياسية كأسرع
مشروع يغلق بعد افتتاحه للصيانة لحققنا رقم قياسي يصعب تحطيمه
لاسيما أننا متخصصون في تحطيم الأرقام القياسية الغير مجدية نفعًا …
نعم أغلق للصيانة وأستمر الإغلاق حتى جاء اليوم المنتظر حينما أفتتح
مع انطلاق مهرجان هذا العام المسمى بـ ” فرحة حسانا ” بعد إغلاق
أستمر ما يقارب العام , ولكن الصدمة حينما أُعيد افتتاحه…
فلا شيء تغير إطلاقًا بل كُل ما في الأمر أنه ازداد سوءً فكل
شيء غير ملائم أن يطلق عليه “منتزه” فما بالك إن كان قد سُمي بشكل
متجني ” منتزه بيئي ” فالوضع بالمجمل يوحي أن هُناك زلزال قد
ضرب هذا المنتزه بالذات فلم يبقي منه ولم يذر…
فالممرات الأسمنتية متشققة لدرجة تصل لعدم ملائمتها للسير عليها
حتى للمضطر والبعض من جوانب المنتزه تجسد لك أدغال افريقيا
كنوع من محاكاة الواقع كونه “منتزه بيئي” فتجد أن طول العشب يصل
إلى منتصف الساق أحيانًا كمحاكاة حقيقية لبيئة الأدغال وفي موقع غير
ملائم إطلاقًا ستجد دورات مياه ولكنها في الغالب بلا ” مياه ” هو منتزه
ذو مساحة كبيرة يتعذر فيها التنقل بين جنباته نظرًا لكبر حجمه مما حدا
بالقائمين عليه لتوفير عربات للتنقل تجدها قابعة على يمين بوابات الدخول
ولكن المفاجأة أن جميعها لا يعمل وكأن العطل عدوة انتقلت من عربة
للأخرى وتراها مركونة أمام ناظريك كنوع من استثارة قريحتك
وتساؤلاتك لتستمر كلمة من المسؤول عن هذا الإهمال المنقطع النظير…!!!؟
وفي منتصف هذا ” المنتزه البيئي ” توجد علامة فارقة ميزت هذا المنتزه
إنها أكبر نافورة تفاعلية ومن مميزات هذه النافورة انك لابد ان تدفع
ضريبة لمشاهدتك لعروضها ضريبة إجبارية فيجب عليك أن تتحمل
الرائحة الكريهة المنبعثة من مياهها في مؤشر واضح على عدم الاهتمام
بنظافتها بالشكل المطلوب…
ويبقى السؤال : من المسؤول عن ذلك الوضع المزري…!!!؟
نعم أهالي ” أحساء الحُب والخير ” ربما لم يتبقى أمامنا إلا أن نجمع
“قطه” لننقذ منتزهنا الذي وللأسف أصبح أنموذجًا غير ملائم وواجهة
غير مشرفة لزوار الاحساء…
أمانتنا هل نحن بحاجة لحملة تبرعات لمنتزه الملك عبدالله البيئي المنكوب
أسوة بالمناطق المنكوبة في العالم ….!!!؟

تنويه ودعوة للعقول الأحسائية : لرواد الساحر ” تويتر ” أنا هُنا لِنُطلق للفكر عنانه [email protected]

عبدالله السعيد
[email][email protected][/email]

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>