كتب - مهنا الحبيل .

الكاتب والناقد ” الحبيل ” .. فسادٌ وبطالة..؟ و الحل بالمجلس المنتخب

الزيارات: 1360
التعليقات: 0
الكاتب والناقد ” الحبيل ” .. فسادٌ وبطالة..؟ و الحل بالمجلس المنتخب
https://www.hasanews.com/?p=22521
الكاتب والناقد ” الحبيل ” .. فسادٌ وبطالة..؟ و الحل بالمجلس المنتخب
admin

في حلقة مميزة جديدة من برنامج قضية رأي عام في قناة روتانا خليجية والذي يقدمه ا ياسر العمرو طرحت الحلقة قضية خطيرة جداً وهي تتكرر في اكثر من مسار ووزارة او مؤسسة حكومية وهي قضية تفعيل القرارت الملكية لتحقيق التوظيف الشامل واستقصاء كل موظف او موظفة لم يثبت او تم التعاقد معه بأي صيغة من الصيغ والحاقة وإلحاقها بالمرتبة المناسبة , وفي هذه الحلقة التي عرضت شهادات مباشرة من الضحايا ومختصين واتصلت ببعض مسئولي جامعة ام القرى وهي لا تزال أي القضية موثقة لدى فريق البرنامج , تم طرح مأساة عدد كبير من الاكاديميات السعوديات تم التعاون معهم في جامعة ام القرى بأجور رمزية وبعض المدد قدمت بعض الاكاديميات حصتهن مجاناً!!

على امل ان يتم تثبيتهن في الجامعة بناءً على وعود صدرت من مسئولي الجامعة وطبعاً هذه المسئولية كانت منذ سنوات وتلاحقت في اكثر من إدارة , المهم أن الجامعة قد استفادت واستغلت الاكاديميات ردحاً من الزمن ثم انتهى الامر بحسب عرض الحلقة في – قضية رأي عام – الى إخطارهن بأن الوعد قد نُقض وأنهن سيواجهن التسريح في صدمة عنيفة لتلك الثلة من بنات الوطن وكلنا يعرف اليوم ماذا تعني الوظيفة سواءً للرجل او المرأة وما تحتاجه حركة المعيشة والنفقات وضغوطات العصر لهذه الوظيفة وراتبها , وتقول إحدى الضحايا بأن الجامعة تعتذر لهن بعدم حاجتها ثم يفاجئن بتعاقدات جديدة .

هذه القضية لا أعرف سر تكررها في اكثر من جهة وما الذي يجري في هذه البرامج السرية التي تنتهي بنقض الرغبات الملكية , ففي ذات البرنامج عرض العمرو ايضاً لقضية خريجات دبلوم المتوسط للمعلمات , 19 سنة بلا تعيين ؟؟

كيف تمر هذه القضايا وكيف تستمر في ظل هذه القرارت وأين آلية التنفيذ وإن كانت بعض القرارات لم تستوفي ضم بعض الحالات فواضح أنّ منهجية مخاطبة الملك للوزراء وروح قراراته تنص بوضوح على ضرورة استقصاء أكبر عدد وتوظيفهم وتوظيفهن لسداد حاجات الإنسان والأسرة التي باتت المرأة اليوم عملياً إما شريكة في الرعاية او متحملة لنفقة أُماً او زوجة او بنتاً , وليس كما يظن البعض بأنها متعة او جولة سياحية او ممارسة مهنية للتخصص وهذا له نسبة وخاصة الممارسة فهي حق , لكن الحقيقة الاحصائية تؤكد الحاجة الماسة للغالبية الساحقة لأولئك الفتيات والنساء من بنات الوطن للالتحاق بوظيفة ودخل مجزي , وأتمنى على جامعة ام القرى ان تعود للحلقة للتأكد من معلوماتها ولإنصاف الاكاديميات وليس لإعداد رد على وسائل الاعلام وكذلك جهات التعيين المختصة بدبلوم متوسط المعلمات .

لكن علامات الاستفهام لا تزال قائمة لدي عن قصة تفريغ القرارات الملكية من مفعولها , وحين اطلعتُ على التوجيه الجديد لخادم الحرمين رعاه الله لرئيس مكافحة الفساد بتلقي شكاوى المواطنين في هذا الصدد حتى في الخدمات العامة ادركت الفجوة التي رصدتها القيادة وحركة التطنيش التي تمارسها بعض الوزارات والمسئولين , وقد كتبت مؤخراً بناءً على دراسة عن نسب الانتحار في المملكة وتضمنها المسبب الاقتصادي والبطالة , وكيف أضحت هذه القضية خطاً احمر يواجه المجتمع , وبالتالي اصبح المسار حين يدخل في حلقة مفرغة وقد رصدنا هذا التفريغ او التعطيل كما هو في الشأن الوظيفي فيضيع في مسار آخر ..فكيف يُحل هذا الإشكال اذا كانت القرارات لا يُستكمل تنفيذها ولا يعتمد تحقيق مقاصدها .

الحقيقة أن جهاز مكافحة الفساد حتى ولو وسّع لن يستطيع تغطية هذا الخلل وهنا دعوة خادم الحرمين للهيئة في ميدان توثيق وليس معالجة , أما المعالجة فهي بلا شك بحاجة الى غربلة وزارية شاملة تعتمد على قاعدة تشريعية قوية تكوّن جهازاً حيويا وقويا مع المليك عبر تعيين وزراء القاعدة الشعبية المنتخبون وهي ما يعني مجدداً ما دعونا له في أكثر من مقالة برغبة صادقة شاركنا فيها حشدٌ من المثقفين لتحقيق برنامج الإصلاح مع الميلك وهو مجلس الشورى المنتخب ..و هو وحسب خيار النجاح والخروج للدولة القوية للملك والشعب .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>