كاتب ( الأحساء نيوز ) السعيّد : جامعة الملك فيصل … والخذلان المجتمعي .

الزيارات: 86
التعليقات: 0
كاتب ( الأحساء نيوز ) السعيّد : جامعة الملك فيصل … والخذلان المجتمعي .
https://www.hasanews.com/?p=16143
admin
كتب / عبدالله السعيد ( الأحساء نيوز )

نشأت جامعة الملك فيصل في عام 1395هـ أي قبل ما يقارب 37 عامًا إلا أن المتتبع لفائدتها المجتمعية يُجزم يقينًا أنها تسير وفق سياسة السلحفاة…!!!

فهُناك بون شاسع وفجوة هائلة بين ما يُقدم وبين ما هو مأمول وبين ما حققته هذه الجامعة وبين ما هو مطلوب منها,

لا أتحدث هُنا من فراغ او متجنيًا إنما ما أنقله هو أمرٌ يلحظه كُل متتبع.

الآن هي فترة تسجيل لعام جامعي جديد و لربما تكون هذه الفترة ليست مناسبة لقياس رضى المستفيد لذا لن نعول كثيرًا على هذا الجانب والأيام حُبلى فأيام معدودة وتُعلن كُل دفعات القبول وسننظر بأعيينا حجم الحنق والسخط الاجتماعي من قِبل أبناءنا الطلاب وبناتنا وأولياء أمورهم,

ولكن الآن دعونا نراها من منظور بسيط ففي جامعة الملك فيصل لا أحد راضٍ عن ما يقدم فلا من تم قبوله راضٍ ولا من لم يتم قبوله…
انظر الى أبناء أحساءنا الحبيبة يتفرقون على أنحاء المملكة بهدف الدراسة والسبب هو عدم قدرة هذه الجامعة على إحداث أي تغيير جذري في سياستها منذُ تأسيسها …
نعم انظر لهذا الكم الهائل من أبناء هذه المنطقة وغيرها الذين يتدافعون للتقديم حينما تفتح أبواب القبول للدراسات العليا حينها سينتابك الكثير من الدهشة والمزيد من الغرابة وكُل التساؤلات فالفرق الشاسع بين عدد المتقدمين وبين من تم ترشيحهم للدراسة يدعوك لمزيج شعوري غريب .

كم أُشفِق على حال أبناء هذه المحافظة وهم يكافحون من اجل العلم فتجدهم يكملون دراستهم العليا وهم على رأس عملهم متفرقين بين جامعة الملك سعود وبين جامعة الأمام محمد بن سعود والبعض الأخر في دول مجاورة.

أتساءل .. ماذا قدمت الجامعة لهؤلاء …؟

وأين هي من خيارات التعليم التي تم تطبيقها منذ مدة في جامعات كثيرة كالتعليم الموازي لمرحلة الماجستير والدبلومات وغيره…؟
فالطاقات البشرية هائلة جدًا في احساء الحب وكثيرًا من الطاقات المهدرة تفنى… وأصابع الاتهام تُشير لنظام هذه الجامعة الغير قادر تمامًا على إستثمار الطاقات…

حيثُ ذهب العديد من أبناءنا ضحية لمشروع استنزاف مادي وضحك على الذقون لجامعات الشقق المستأجرة والمكاتب المؤقتة القائمة على مبدأ ( أدفع وشيل ) فالمهم الرسوم المادية والشهادة مضمونة والاعتراف لا أحد سوى جامعة الوهم التي أصدرتها وما أكثر ضحاياها من مجتمعنا والدافع حلم راودهم لم يجدوا مجال لتحقيقه…!!!

واسمحوا لي بتساؤل أخير ألا وهو أين دور هذه الجامعة في خدمة المجتمع…؟ فلا شيء يُذكر…

خُذ على سبيل المثال لا الحصر جامعة الملك سعود والكم الهائل من الدورات التي تستهدف بها المجتمع والدور البارز لكراسي البحث العلمي في العمل الجاد على تثقيف جميع أفراد المجتمع و المتخصصين والمهتمين فـ يالها من نموذج رائع.

ختامًا…

جامعتنا العزيزة رفقًا بأبنائك فعقولهم تكاد أن تصدأ في انتظار شفقتك .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>