السعيد مخاطباً إدارة التعليم بالأحساء : فصل الصيف يداهمنا … وحرارة الجو لا ترحم … هل وقفنا على صلاحية أجهزة التكييف قبل فوات الآوان

الزيارات: 211
التعليقات: 0
السعيد مخاطباً إدارة التعليم بالأحساء : فصل الصيف يداهمنا … وحرارة الجو لا ترحم … هل وقفنا على صلاحية أجهزة التكييف قبل فوات الآوان
https://www.hasanews.com/?p=13970
السعيد مخاطباً إدارة التعليم بالأحساء : فصل الصيف يداهمنا … وحرارة الجو لا ترحم … هل وقفنا على صلاحية أجهزة التكييف قبل فوات الآوان
admin
كتب / عبدالله السعيد ( الأحساء نيوز ) /

أجزُم يقينًا أنهُ لا يوجد مكتب شخص مسؤول في الإدارة العامة للتربية والتعليم يخلو من تقويم حتى وإن كان سبب وضعه له هو إكمال ديكور المكتب فالمُحصلة أنهُ موجود…
لذلك أنا على يقين أنهم يعلمون في أي مرحلة مناخية نحنُ وما نحنُ مقبلين عليه …
هي أيام معدودة ويداهمنا فصل الصيف ذلك الفصل الذي لا يرحم بل ويضرب بعنف وبِلا هواده كلُ من يقع عليه فدرجة الحرارة تلامس الخمسينات وقد تفوق .

هُنا أتساءل ماذا أعدت هذه الإدارة الهامة والمفصلية لأبنائنا وبناتنا لمواجهة هذا الموسم ؟

اتمنى انهم نفذوا برنامج مشابه لبرنامج ينفذونه قبل بداية كل عام دراسي قد وقفت عليه قبل مدة ولا أعلم إن كان لا زال أم الغي أنهُ برنامج يُسمى ( تمام ) يهدف للوقوف على مستوى استعداد المدارس للعام الدراسي الجديد ولعل فصل الصيف يحتاج لبرنامج تمامات وليس تمام فقط فأبنائنا يبقون في فصولهم أكثر مما يبقون في غرفهم .

دعوني أتساءل بِحُب آملاً أن تتسع قلوبكم لي كما فعل غيركم في إدارات شقيقة ولعلمي أن المسؤولية قد اتسعت بعد أن حظي سعادة الأستاذ احمد بن محمد بالغنيم بالثقة الوزارية وتكليفه بإدارة التربية والتعليم للبنين والبنات بالاحساء سائلين المولى له التوفيق والسداد أقول دعوني أتساءل ماذا عن أجهزة التكييف آمل أن لا تكون عاملة وفق مبدأ أسمع جعجعة ولا أرى طحنًا فصوت عارم دونما تبريد…

او ماذا عن فصول تكسرت نوافذها وطلابها وطالباتها يتعرضون وبشكل يومي لعوامل التعرية وتقلبات الجو ..؟
او ماذا عن دورات مياه جزءًا كبيرًا منها خارج الخدمة او في وضع مزري…؟

او ماذا عن برادات المياه… وماذا عن متطلبات النظافة… وماذا عن ما إن فندناه لطالت القائمة ولكن ربما هم على علم بأمور أكثر مما طرحت بحكم عملهم فهُناك جهود تبذل يجب أن لا نغفلها او نخفيها ولكن لا زلنا نطمح في المزيد .
أعود وأتساءل لماذا لا تُلزم وبشكل صارم إدارة كُل مدرسة برفع احتياجاتها ومتطلباتها الصيانية للجهة ذات العلاقة في الإدارة العامة للتربية والتعليم أولاً بأول وبشكل موثق تستطيع جهة رقابية متابعته وتقييمه ؟

فمن غير المنطقي أن لا تُكتشف أعطال أجهزة التكييف مثلاً إلا في فترة الصيف فتتراكم طلبات الصيانة لدرجة يصعُب تلبيتها في آن واحد وقس على ذلك فدورات المياه أجلكم الله يجب أن تكون مُعدة ومهيأة ولائقة وكذلك البيئة الصفية يجب أن تكون بيئة متوائمة مع ما أُعِدت له فمن غير المنطقي أن يبقى جسم الطالب في الصف ونظره وفكره موجه لمنظر خارجي يزوده به ذلك الكسر القابع على جسد النافذة والذي تكفل بنقل الأحداث الخارجية له وعلى الهواء مباشرة مصحوبة بعينة من الأجواء الخارجية .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>