احدث الأخبار

للعودة للمنافسة “هجر” يُبرم صفقات جديدة لتدعيم صفوفه .. صور العدالة⁩ ‫يحقق التعادل أمام الأهلي‬⁩ ويخطف أول نقطة في ⁧‫”دوري محمد بن سلمان للمحترفين‬⁩” بالصور.. “قلائد الدر” تحتفي بأطفال “جمعية تفاؤل” بالأحساء “النصر” يدافع عن لقبه ويفوز على ضمك بهدفين ضمن ⁧‫دوري كأس الأمير محمد بن سلمان أيمن الخرس يكتب: لماذا تفشل الشركات؟! .. ولماذ يخفق ليونيل ميسي ومحمد صلاح؟! في هذا الموعد … “خيرية العيون” تستضيف خدمات “الأحوال المدنية” المقدمة للمواطنين “الملكية الفكرية” تؤكد: الرسومات بأنواعها حق لأصحابها مدى الحياة بالتفاصيل … اتحاد الكرة يعتمد تعديلات لائحة الانضباط والأخلاق شراكة تكاملية بين أمانة الأحساء والشؤون الإسلامية بالمنطقة الشرقية “GSA.Live”.. لمشاهدة مباريات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان مباشرةً ومجانًا مجاناً .. 40 عملية قلب مفتوح و 3 آلاف غسيل كلوي لضيوف الرحمن خلال الحج اتحاد الكرة يُعلن أسماء طاقمي تحكيم مواجهتي افتتاح دوري المحترفين

القاتل الخفي الذي أهملته المجتمعات الطبية العالمية :«الهوموسيستين» في الدم يزيد خطر التعرض للنوبات القلبية .

الزيارات: 13466
تعليقات 4
القاتل الخفي الذي أهملته المجتمعات الطبية العالمية :«الهوموسيستين» في الدم يزيد خطر التعرض للنوبات القلبية .
https://www.hasanews.com/?p=10237
القاتل الخفي الذي أهملته المجتمعات الطبية العالمية :«الهوموسيستين» في الدم يزيد خطر التعرض للنوبات القلبية .
admin
حوار وتصوير ? سليم القطان ( الأحساء نيوز ) من المعروف بأن ارتفاع الكوليسترول في الدم والتدخين والإفراط في الوزن ، والعزوف عن ممارسة التمارين الرياضية هي من العوامل الخطرة التي تؤدي إلى الإصابة بداء القلب الإكليلي ، ومن العوامل الرئيسية التي لها دور مباشر في الإصابة بأمراض القلب هو " الهوموسيستين " و هو عبارة عن حمض أميني طبيعي يوجد في الخلايا والبلازما وهو يلعب دوراً رئيساً في تدمير شرايين الجسم بأكثر مما يفعله التدخين أو السمنة أو الكولسترول نفسه ، ويتم تصريفه بطريفتين: الأولى بتحويله إلى ميثيونين بواسطة تفاعل يعتمد على وجود الفولات وفيتامين ب12 وإنزيم ميثيونين سنثيز الطريقة الثانية هي عبارة عن التخلص من الفائض من الهوموسيستين بتحويله إلى مادة السيستين بواسطة تفاعل يعتمد على وجود فيتامين ب6 وإنزيم سيستاثيونين سينتيز .
ولمعرفة المزيد عن أهم عوامل المسببة لأمراض القلب وهو " الهوموسيستين – Homocysteine " والذي أطلق علية بأنه القاتل الخفي الذي أهملته المجتمعات الطبية العالمية ، التقينا بالأب المكتشف والباحث الكبير البروفسور ماكولي كيلمر من جامعة هارفارد المعروفة وهو مدير المختبر الطبي ومختبر علم الأوبئة بمركز بوسطن للرعاية الصحية في روكسبيري الغربية، الذي افترض في عام 1969م أن الهوموسستين يسبب أمراض القلب، ومن ثم كرس حياته لهذا لافتراض ، وذلك على هامش المؤتمر الدولي الثالث لعلوم طب القلب المتقدمة "ملك الأعضاء 2010" الذي رعاه سمو محافظ الأحساء وأسسه البروفسور عبدالله بن عبدالرحمن العبدالقادر أجرينا معه الحوار التالي :

جلطة احتشاء القلب
# ما العوامل التي تؤدي لحدوث "جلطة القلب"؟ وكيف تتم معالجتها؟

هناك عوامل كثيرة تساعد في إحداث مرض ما يسمى بـ " جلطة ( احتشاء ) القلب " ، حيث يشكو المريض من ألم شديد في منتصف الصدر يستمر عادة لأكثر من نصف ساعة ، ويترافق بتعرق شديد ، وغثيان وشحوب . والسبب في ذلك هو انسداد أحد شرايين القلب بخثرة مما يمنع وصول الدم تماما إلى جزء من عضلة القلب ، كان يروى بذلك الشريان ، وقد يتخرب هذا الجزء من العضلة تماما ما لم يعط المريض العلاج الذي يحل جلطة القلب في أسرع وقت ممكن بعد حدوث الألم الصدري ، أو يفتح ذلك الشريان المسدود بواسطة قسطرة بالونية ، ويتم ذلك أثناء إجراء قسطرة قلبية فورية في الساعات الأولى من حدوث جلطة القلب . وقد لا يكون ذلك متوفرا إلا في مراكز قلبية محدودة . ومن هذه العوامل مرض السكر والبدانة وعدم القيام بنشاط بدني ، والتعرض للضغوط النفسية ، ووجود تاريخ مرضي لدى الوالدين أو الأخوة والأخوات، وغيرهم من الأقارب .

"الهوموسستين" حمض أميني ماهو " الهوموسستين " ؟ وهل صحيح ما يقال بأنه أخطر العوامل التي تؤدي بأمراض القلب ؟

والهوموسستين هو حمض أميني يقول العلماء إن خطره على القلب لا يقل عن خطر الكولسترول. فقد اتضح من دراسات عديدة أجريت على مجموعات سكانية معينة أن خطر التعرض للنوبات القلبية يزداد بازدياد معدل الهوموسستين في الدم، كما أشارت دراسات أجريت على الحيوانات أن الهوموسستين يمكنه تدمير الجدار الداخلي المبطن للشرايين إلى درجة الإصابة بتصلب الشرايين. وأضاف البروفسور ماكولي والهوموسستين حمض أميني مشتق من تحطم حمض أميني آخر يدعى الميثيونين ، وهو حمض أميني طبيعي يوجد كوحدة بناء في كل بروتينات الغذاء . وهذا الحمض الأميني ضار يُـنـتَج في الجسم، فيخدش الأوعية الدموية ويؤدي إلى تصلب الشرايين وانسدادها مما قد يسبب الجلطة الدماغية أو السكتة القلبية وقد يسبب الخرف( ألزهايمـر ) أيضاً، إذا زاد تركيزه عن معدله الطبيعي في الدم. وقد تكون له فائدة واحدة فقط، ألا وهي تكوين الحامض الأميني سيستـين Cysteine الذي يدخل في تركيب الخمائر والهورمونات التي تشمل هرمون الإنسولين، التي تنـظم تركيز سـكّـر الدم. ولكن سيسـتين موجود أيضاً في البروتينات التي يتناولها الإنسان .

مصدر "الهوموسيستين" ما هو مصادر " الهوموسستين " وسبب ارتفاع تركيـزه ؟

?الحامض الأميني مثـايونـين هو المصدر الوحيد للهوموسيستـين.
? المثـايونين أحد الحوامض الأميـنية العشرين التي يتكون منها البروتين، فهو إذاً مادة لا غنى عنها في صنع البروتينات الفعالة والهورمونات والخمائر الضرورية للجسم. ولكن المشكلة هي وجوده بكمية كبيرة جداً حيث تـتولد منـه كمية كبيرة من الهوموسيسـتين .
?وقد يرتفع تركيزه إن كان هناك نقص في حامض الفوليك وفيـتامـينـيْ B1 و B6 . هذه العوامل الثلاثة التي تحول هوموسيسـتين مرة أخرى إلى مثـايونين ،أو إلى الحامض الأميني سيسـتين، وهما الحامضان الأمينيان المفيدان لتكوين البروتينات.
? ولكن الخلل الجيني في الشخص، إن وُجد، يحول دون هذا التحويل.
? إنَّ ارتفاع هوموسيسـتين قد يعود أيضاً إلى انخفاض هورمون الغدة الدرقية (ثايروكسين) أو مرض الكلى أو تـناول بعض الأدوية التي يكون أحد أعراضها الجانبية التأثير على تأيض المثـايونين والسيسـتين. ومن المعروف أن هناك مرض يدعى بيلة الهوموسستين Homocysteinuria ، وهو مرض وراثي نادر يرتفع فيه مستوى الهوموسستين إلى عشرة أضعاف معدله الطبيعي ، ويتميز المرض بتخلف عقلي خفيف ، وعدسات أعين في غير موضعها الطبيعي وقامة طويلة . ويترافق هذا المرض بحدوث تصلب مبكر في شرايين القلب التاجية وشرايين الدماغ والأطراف ، ويموت الكثير من هؤلاء المرضى في طفولتهم من جلطات في القلب أو في الدماغ . إلا أن الجديد في أمر الهوموسستين هو أن الدراسات العلمية الحديثة قد أثبتت أن الارتفاع المعتدل في مستوى الهوموسستين في الدم يزيد من خطر حدوث تصلب شرايين القلب و الدماغ والأطراف دون أن يكون هناك مرض " بيلة الهوموسستين " . فقد أكدت دراسة تحليلية نشرت في مجلة JAMA الأمريكية عام 1997 وشملت 27 دراسة طبية ، أن كل ارتفاع بمقدار 5 ميكرومول / ل في مستوى هوموسستين الدم يزيد خطر حدوث مرض شرايين القلب التاجية بنسبة تصل إلى 60 % عند الرجال ، و 80 % عند النساء . وأكدت الدراسات العلمية أيضا أن ارتفاع مستوى الهوموسستين في الدم يتناسب عكسيا مع كمية حمض الفوليك وفيتامين ب6 وفيتامين ب12 المتناولة في الطعام .

ومن المؤكد أن العلاج بحمض الفوليك والفيتامين ب6 و ب12 يخفض مستوى الهوموسستين في الدم ، إلا أنه لا توجد في الوقت الحاضر دراسات تثبت أن مثل هذا العلاج يخفض احتمال حدوث مرض شرايين القلب . وتوصي جمعية تصلب الشرايين العالمية بضرورة قياس مستوى الهوموسستين عند الذين يصابون بمرض شرايين القلب التاجية وهم في سن الشباب . كما ينبغي قياس مستواه عند المرضى الذين أصيبت شرايينهم بتصلب الشرايين وأوردتهم بجلطات في الأوردة .

شرايين القلب التاجية هل الجراثيم هي السبب ؟

وجهت حديثا أصابع الاتهام إلى عدد من الجراثيم التي يظن الباحثون أنها ربما أن تكون متورطة في إحداث مرض شرايين القلب التاجية . ومن أِهر تلك الجراثيم المتهمة جرثومة " هليكو باكتر " Helicobacter Pylori والتي يعتقد أنها تسبب قرحة المعدة أيضا .
وأكثرت بعض الدراسات ترافق تصلب الشرايين بالتهاب مزمن بهذه الجرثومة ، وبجرثومة أخرى تدعى " الكلاميديا " وبفيروس يطلق عليه اسم " Cytomegalovirus " ، كما أظهرت الدراسات وجود هذه الكائنات الحية في اللويحات التي تضيق شرايين القلب التاجية ، وعدم وجودها في شرايين القلب الطبيعية . ولا يعني هذا الترافق أن تكون هذه العوامل بالضرورة وراء حدوث تصلب الشرايين ، إلا أن الالتهاب المزمن بأحد هذه الجراثيم يمكن أن يحول اللويحة العصيدية المترسبة على جدار الشريان التاجي والمضيقة للشريان إلى لويحة غير مستقرة ، وهذا ما يؤدي إلى تمزق تلك اللويحة وحدوث جلطة القلب أو الذبحة الصدرية غير المستقرة Unstable Angina .
ويجرى حاليا عدد من الدراسات الكبيرة التي تبحث دور المضادات الحيوية في علاج جلطة القلب أو الذبحة الصدرية غير المستقرة . وحتى ظهور تلك النتائج نظل في حالة ترقب وانتظار ، فربما يأتي اليوم الذي تدخل فيه المضادات الحيوية علاج مرضى جلطة القلب .

مادة سامة للدماغ ما هي أهم الأخطار الذي يسببه " الهوموسستين " ؟

وُجـد هوموسيسـتين في 20% من المصابين بأمراض القلب.
وهو مادة سـامّـة للدماغ، حيث ورد في تقارير عدة أن ارتفاع تركيزه في الدم يسبب ضَـعـفَ الذاكرة وحتى الخرفَ (ألزهايمر) . هذه الحال تصيب المتقدمين في العمر الذين وُجد في دمائهم تركيز عالٍ جداً يفوق التركيز الطبيعي كثيراً. هذه الزيادة هي نتـيجة الأمراض الإنحلالية التي تكثرعادة في المسنّـين وسببها : هو التفاعلات الكيمياوية البطيئة نتيجة انخفاض مستوى الهورمونات والخمائر والبروتينات الفعالة في الجسم كنتيجة حتمية لموت الخلايا المتزايد . التغيّرات الوعائية التي تؤدي إلى موت الأنسجة نتيجة عدم كفاية جريان الدم فيها، يشارك فيها هوموسيستين .

إزاحة مجموعة (CH3) كيف يمكننا التخلص من " الهوموسستين " ؟

يتكون هوموسيستين في الجسم من إزاحة مجموعة CH3 من الحامض الأميني مثايونين . فكلا الحامضين متـشابه في التركيب الكيمياوي تماماً، ما عدا هذه المجموعة الموجودة في المثايونين. فإذا أ ُعيدت هذه المجموعة إلى هوموسيستين، تحول إلى مثايونين وينتهي خطره. تحتاج هذه العملية إلى عوامل مساعدة، فبدونها لا يتم التحويل. هذه العوامل هي:
ترايمثيل كلايسين Trimethyl Glycine TMG) ) التي تحوي ثلاث مجموعات CH3 تمنح واحدة منهن إلى هوموسيستين، وحامض الفوليك وفيتامين B12. وتكون هنالك تشوهات في الجينات التي تنظم تأيض حامض الفوليك أو فيتامين B12 ولا يتم التحول ، ويظل هوموسيستين موجوداً وسامّـاً . ولما كان هوموسيستين يحتوي على عنصر الكبريت، يكون بالمستطاع (نـقـْل) هذا العنصر إلى الحامض الأميني سرين Serine الذي يشبه السيستين، ما عدا خـلوه من عنصر الكبريت. ففي هذه الحال يتحد هوموسيستين مع سرين فينتج مركب مُـكَـثـَّف يسمى سيـستوثايونين Cystothionine. يتجزأ هذا الأخير، بعد أنْ يفقد مجموعة أمين NH4+، إلى سيستين وألفاكيتوبيوتريت .
?ألفاكيتوبيوتريت / هذه مادة غير ضارة. أيْ أن ذرة كبريت إنتـقلت من هوموسيستين إلى سرين، فتحول هذا الأخير إلى سيستين (حامض أميني نافع) وتحول هوموسيستين إلى مادة عضوية غير ضارة ، وبهذا تخلص الجسم من شره .
?لكن الطريقة المعهودة هي التحول إلى مثايونين .وإنَّ ارتفاع تركيز هوموسيستين في الدم دليل أو علامة على ( خلل )عملية إزاحة أو إضافة مجموعة مثيل في الجسم . هذه العملية مهمة جداً في تصليح العطب في DNA أيضاً.
فإذا لم تُـصلَّـح DNA، تحدث التشوهات ويتكسـر السلسلة فيسرع الإنسان إلى الشيخوخة. حيث تـتـكون بروتينات مشوَّهة من DNA المتهدمة، كما أن الكبد تعتمد على هذه العملية كثيراً لتحطيم الأدوية والمواد الغريبة التي يتعرض لها الجسم. ويعتمد نمـو الخلايا الجدد على هذه العملية أيضاً، فبدونها لا يتم التكويـن .
ولقد وُجد أن تركيز هوموسيستين العالي يزيد الإصابة بالجلطة القلبية 3 مرات عن الحال الطبيعية .

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    زائر

    ما ضررنقصه فالدم

  2. ٣
    زائر

    وين أ القا الدكتور كويس يسوي تحليل. ما الهوموسيستين

  3. ٢
    زائر

    هل زراعة الكبد تصلح لمرض الهوموسستين يوريا ؟ عندي طفل مصاب بالهوموسستين يوريا عمره ١٠ سنوات طوله ١٤٠/الوزن ٤٠ /تأثر النظر عنده وعنده عيب خلقي في القفص الصدري قالي دكتور يسمى في الطب قفص الحمامه -اكتشفنا المرض في عمر ٥ سنوات

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>