الملك و”جولة النمور الكبرى”.. 500 ساعة تاريخية تفتح آفاق “الثورة الرابعة” وتختتم بـ”النووي”

الزيارات: 724
1 تعليق
الملك و”جولة النمور الكبرى”.. 500 ساعة تاريخية تفتح آفاق “الثورة الرابعة” وتختتم بـ”النووي”
https://www.hasanews.com/?p=6427666
الملك و”جولة النمور الكبرى”.. 500 ساعة تاريخية تفتح آفاق “الثورة الرابعة” وتختتم بـ”النووي”
الرياض - الأحساء نيوز

“خادم الحرمين الشريفين يغادر جمهورية الصين متوجهاً إلى المملكة” لم يكن العنوان السابق الذي تصدر واجهات الصحف في وقت مبكر من صباح اليوم السبت مجرد خبر رسمي عن اختتام زيارة لبلد صديق؛ بل جاء ليعلن انتهاء جولة ناجحة لدول “النمور” الآسيوية بكل المقاييس، بدأت في 26 فبراير الماضي صاحبها زخم سياسي واقتصادي وثقافي، بل وإنساني أيضاً، ربما تمتد تبعاته لعقود قادمة؛ بعد اتفاقيات مليارية ومذكرات تفاهم وتعاون مع 5 دول لها ثقلها ووزنها السياسي والاقتصادي في عالم اليوم.

21 يوما توازي 504 ساعات من الزيارات المكوكية شهدت اجتماعات قمة وملتقيات اقتصادية وأوسمة متعددة تقلدها الملك، ودرجات دكتوراه فخرية واصطفاف وترحيب شعبي كبير، تخللها ما يشبه استراحة المحارب لأيام معدودة؛ بعد زيارته -حفظه الله- لثلاث دول، قبل أن يعود لاستكمال جولته التي انتهت اليوم؛ حيث بدأت الجولات بماليزيا، ثم إندونيسيا، وبعدها سلطنة بروناي، تلاها إجازة قصيرة وبعدها وصل -حفظه الله- إلى اليابان، واختتمها بجمهورية الصين الشعبية التي غادرها اليوم.

 

البداية ماليزيا

البداية كانت السبت الموافق 25 فبراير الماضي من ماليزيا؛ حيث وصلها بحفظ الله ورعايته، وكان في استقبال خادم الحرمين الشريفين لدى وصوله مطار كوالالمبور الدولي رئيس الوزراء الماليزي محمد نجيب عبدالرزاق، وعدد من المسؤولين الماليزيين، ووسط حفاوة شعبية كبيرة توجه خادم الحرمين الشريفين في موكب رسمي إلى مقر البرلمان الماليزي؛ حيث أطلقت المدفعية 21 طلقة ترحيباً بمقدم خادم الحرمين الشريفين.

 

“الفخرية” والإنجاز

وفي ماليزيا، منحت الجامعة الإسلامية العالمية، خادم الحرمين الشريفين درجة الدكتوراه الفخرية في العلوم السياسية (خدمة الإسلام والوسطية)، وجائزة الإنجاز الفريد المتميز في خدمة الإسلام والأمة؛ حيث جاء ذلك خلال تشريفه -رعاه الله- حفل الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا؛ ذلك تقديراً لجهوده، أيده الله، في خدمة الإسلام والمسلمين.

وقبلها شرف خادم الحرمين حفل جامعة مالايا بمناسبة منحه، حفظه الله، درجة الدكتوراه الفخرية في الآداب، تقديراً من الجامعة لجهوده وإسهاماته في خدمة العلم للأمة الإنسانية جمعاء.

 

إلحاق بالبعثة

وحرصاً من خادم الحرمين على تلمّس احتياجات المواطنين والمواطنات، والاهتمام بقضاياهم، فقد أمر بإلحاق الطلبة والطالبات الدارسين حاليّاً على حسابهم الخاص في ماليزيا بالبعثة التعليمية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.

وشرف خادم الحرمين ورئيس وزراء ماليزيا حفل توقيع اتفاقية شراء حصة بين أرامكو السعودية وشركة النفط والغاز الوطنية الماليزية “بتروناس”، مشروع التطوير المتكامل للتكرير والبتروكيماويات “رابد” مجمع بينغيرانغ المتكامل، وأعلنت أرامكو أن استثماراتها في مشروع مصفاة نفطية في ماليزيا بقيمة 7 مليارات دولار ستعزز طرح أسهم شركة أرامكو السعودية للاكتتاب العام المقبل.

 

“أرامكو” و”بتروناس”

وتم خلال الزيارة وفي قصر رئيس الوزراء الماليزي بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، التوقيع على أربع مذكرات تفاهم بين حكومتي المملكة العربية السعودية، ومملكة اتحاد ماليزيا، وتتعلق مذكرة التفاهم الأولى بالتعاون في المجال التجاري والاستثماري، وتشمل مذكرة التفاهم الثانية التعاون في مجال العمل والموارد البشرية، كما تتعلق مذكرة التفاهم الثالثة بالتعاون في المجال العلمي والتعليم، فيما تعنى مذكرة التفاهم الرابعة بالتعاون بين وكالة الأنباء السعودية، ووكالة الأنباء الماليزية.

 

التعليم والعمل

وعُقد في كوالالمبور، على هامش الزيارة، منتدى الأعمال السعودي الماليزي، والذي نظمته وزارة التجارة والاستثمار وأكدت المملكة سعيها إلى جذب الاستثمارات النوعية وفق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وحضر المنتدى الدكتور غسان السليمان محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وكبار مسؤولي وزارة التجارة الماليزية، إضافة إلى حضور أكبر 500 شركة ماليزية في مختلف القطاعات، كما حضر من الجانب السعودي عدد من رجال الأعمال، و100 شركة سعودية؛ لبحث الفرص الاستثمارية المشتركة بين الطرفين.

وتم تبادل 7 مذكرات تفاهم باستثمارات في السعودية تصل قيمتها إلى أكثر من 8 مليارات ريال؛ للتعاون في مجالات: تطوير اللقاحات، النقل العام، الأغذية، صيانة الطائرات، برمجيات وحلول إلكترونية، والأجهزة الكهربائية، إضافة إلى تنفيذ مشروعات مشتركة في الطاقة، الأمر الذي يدل على نمو التبادل التجاري بين المملكة العربية السعودية وماليزيا.

 

محطة إندونيسيا

وفي محطته الثانية ضمن جولته الآسيوية، وصل خادم الحرمين إلى إندونيسيا وكانت زيارة حافلة ففي قصر إستانة الرئاسي في جاكرتا تم التوقيع على إعلان مشترك ومذكرات تفاهم وبرامج تعاون بين البلدي وقد جرى التوقيع على إعلان مشترك حول رفع مستوى الرئاسة للجنة المشتركة، كما جرى توقيع مذكرة تفاهم بشأن مساهمة الصندوق السعودي للتنمية في تمويل مشاريع إنمائية.

 

وتمدد لمكافحة الجريمة

وتم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون الثقافي، كما تم توقيع برنامج التعاون في مجال قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، كذلك تم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون في المجالات الصحية وجرى التوقيع على مذكرة تفاهم لإطار تشغيلي للنقل الجوي، وأيضاً التوقيع على برنامج تعاون علمي وتعليمي وتم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الشؤون الإسلامية، كما تم توقيع مذكرة تفاهم في مجال المصايد البحرية والثروة السمكية وتوقيع برنامج التعاون في المجال التجاري، كما جرى توقيع اتفاق تعاون في مجال مكافحة الجريمة.

 

وسام الجمهورية

وعقب مراسم التوقيع، قلد الرئيس الإندونيسي خادم الحرمين الشريفين، وسام (نجمة الجمهورية الإندونيسية) الذي يعد أعلى أوسمة الجمهورية؛ تقديراً لجهود الملك المفدى في مختلف المجالات.

 

اتفاقيات شاملة

وعلى هامش الزيارة، عُقد في جاكرتا ملتقى الأعمال السعودي الإندونيسي، وتم توقيع عدة مذكرات واتفاقيات شراكة استراتيجية بقطاعات الطاقة والصحة والإسكان والسياحة بقيمة إجمالية بلغت 13.5 مليار ريال.

وشملت اتفاقيات الشراكة ومذكرات التفاهم مشروعات مشتركة في قطاع إنتاج الطاقة الكهربائية، وخدمات الرعاية الصحية والخدمات الطبية، كما شملت مشروعات الإسكان، والتعاون في خلق استراتيجيات طويلة الأمد في توطين الخبرات والكفاءات البشرية والتكنولوجيا المتطورة في مجال الموارد البشرية، كما شملت الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المجال السياحي، وخدمات الحج والعمرة وقدمت الهيئة العامة للاستثمار في الملتقى للجانب الإندونيسي عرضاً للأهداف والفرص الاستثمارية لرؤية المملكة 2030، كما عقد الجانبان اجتماعات ثنائية لرجال الأعمال من البلدين.

 

عروض جاذبة

وقدم مسؤولو الهيئة العامة للاستثمار كذلك عروضاً لجذب الاستثمارات في عدد من القطاعات هي القطاعات المالية والمصرفية، والنقل واللوجستيات، والبتروكيماويات، وصناعات الأغذية، والصحة والأدوية، والقطاع السياحي؛ حيث يُذكر أن حجم التبادل التجاري بين المملكة العربية السعودية وجمهورية إندونيسيا بلغ في العام 2015 أكثر من 19 مليار ريال، في حين بلغ عدد المشاريع المشتركة بين البلدين 8 مشاريع خدمية، وبلغ عدد مشاريع الاستثمار الإندونيسي في المملكة بملكية 100% 5 مشاريع متنوعة.

 

شجرة قصر مردكا

وعلى هامش الزيارة، التقى خادم الحرمين والرئيس جوكو ويدودو في قصر مردكا الرئاسي بالعاصمة جاكرتا، أبرز الشخصيات الإسلامية في إندونيسيا، وأكد الملك تشرف المملكة بخدمة الحرمين الشريفين وتقديم ما في وسعها لكل ما من شأنه خدمة الإسلام والمسلمين، بعد ذلك تحدث عدد من الشخصيات الإندونيسية، معبرين عن شكرهم لخادم الحرمين الشريفين على هذه الزيارة لإندونيسيا، وفرصة الالتقاء به، حفظه الله، ومشيدين بجهوده واهتمامه بخدمة الإسلام والأمة المسلمة، وقبيل مغادرة قصر مردكا الرئاسي تفضل خادم الحرمين بغرس شجرة في حديقة القصر، بمناسبة زيارته لإندونيسيا.

 

“الاستقلال” والسنة

وزار خادم الحرمين مسجد الاستقلال، الذي يعد من أبرز المعالم الإسلامية في إندونيسيا وقد أدى خادم الحرمين الشريفين، والرئيس الإندونيسي، ركعتي السنة ثم قدم الملك هدية تذكارية لمسجد الاستقلال بجاكرتا عبارة عن حزام الكعبة المشرفة واستمع الملك إلى إيجاز عن تاريخ تأسيس المسجد ومراحل إنشائه، ودوره في تحفيظ القرآن الكريم ونشر العلم.

 

المحطة الثالثة

وفي ثالث محطاته، وصل بحفظ الله ورعايته خادم الحرمين، إلى سلطنة بروناي دار السلام حيث كان في مقدمة مستقبليه لدى وصوله مطار بروناي الدولي السلطان حسن البلقيه سلطان بروناي دار السلام والأمير المهتدي بالله ابن السلطان حسن البلقيه ولي العهد كبير الوزراء وعدد من المسؤولين، ثم توجه في موكب رسمي إلى قصر الأستانة نور الإيمان وسط ترحيب شعبي؛ حيث اصطف طلبة المدارس؛ للترحيب بمقدم خادم الحرمين الشريفين إلى بروناي.

 

وسام العرش

وفور وصول خادم الحرمين إلى قصر الأستانة نور الإيمان جرت مراسم الاستقبال الرسمية؛ حيث أطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة؛ ترحيباً بالملك المفدى، وعزف السلامان الملكي السعودي والوطني البروناي، وتسلم خادم الحرمين الشريفين من السلطان حسن البلقيه وسام الأسرة المالكة للعرش البروناي تقديراً له.

وفي وقت لاحق عقد خادم الحرمين والسلطان حسن البلقيه في قصر الأستانة نور الإيمان جلسة مباحثات رسمية جرى خلالها بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والتعاون في مختلف المجالات، وبعدها أقام السلطان في قصر الأستانة، مأدبة غداء تكريماً لخادم الحرمين الشريفين؛ ذلك قبل أن يغادر الملك بحفظ الله ورعايته السلطنة؛ حيث كان في وداعه بمطار بروناي الدولي، السلطان حسن البلقيه وولي العهد كبير الوزراء، وعدد من المسؤولين.

 

ملخص في بيان

وصدر بيان مشترك في ختام زيارة خادم الحرمين إلى سلطنة بروناي، أوضح أن القائدين اتفقا على تنشيط الاتفاقية العامة الموقعة بين البلدين التي تشمل المجالات الاقتصادية والاستثمارية والفنية والتعليمية والثقافية والشبابية والرياضية، وعلى أهمية تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين في المجالات السياسية والعسكرية والأمنية والشؤون الإسلامية.

وتابع البيان: “يتطلع القائدان إلى أن يخرج اجتماع اللجنة السعودية البروناوية المشتركة المقرر عقده هذا العام بنتائج تخدم اقتصاد البلدين، وتعزز التعاون بين القطاع الخاص فيهما”.

وأشاد السلطان حسن البلقيه بالجهود التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين وحكومة المملكة العربية السعودية لخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من حجاج ومعتمرين وزوار، وتبادل القائدان الآراء حول القضايا الإقليمية والدولية بما في ذلك آخر المستجدات في الشرق الأوسط.

 

مواقف إنسانية

وشهدت زيارات الأيام السبع للدول الثلاث عدة مواقف إنسانية؛ فقد احتشد المئات من المواطنين وطلاب المدارس في شوارع الدول الثلاث للترحيب بالضيف الكبير، ففي إندونيسيا بث ناشطون إندونيسيون مقطعاً لفيديو يُظهر الفرحة العارمة والاستقبال الكبير في شوارع جاكرتا، أثناء وصول موكب خادم الحرمين إلى القصر الرئاسي في “بوجور” وحرص نواب البرلمان الإندونيسي وقادة الأحزاب ورؤساء المجموعات البرلمانية والضيوف الذين اكتظت بهم القاعة الكبرى في المجلس أثناء مرور خادم الحرمين الشريفين لإلقاء كلمته، على التقاط السيلفي مع الملك سلمان، معبرين بذلك عن حجم المحبة التي يحظى بها في أكبر دولة إسلامية تضم قرابة الـ 250 مليون نسمة.

 

قصة المسنَّيْن

وتناولت وسائل الإعلام قصة المسنيْن الإندونيسيين “داني وهييري دوبي” اللذين سافرا أكثر من 2000 ميل للقدوم إلى مدينة بوجور؛ لرؤية الملك سلمان وفق ما أوردته صحيفة “جاكرتا بوست”؛ حيث استقلّا سفينة في رحلة استغرقت أياماً من مدينة “ميدان”، ووصلت إلى بوجور قبل وصول الملك سلمان بساعات، ونقلت الصحيفة عن المسافريْن البالغيْن من العمر 65 عاماً، قولهما إنهما سافرا وقطعا هذه المسافة كلها لسبب واحد هي رؤية الملك سلمان فقط.

وأظهرت مقاطع الفيديو حِرص المسؤولين الإندونيسيين على التقاط صور السيلفي مع الملك سلمان -رعاه الله- الذي تصفه وسائل الإعلام الإندونيسية بـ”الضيف الكبير”، وقبيل مغادرة قصر مردكا الرئاسي؛ غرس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود شجرة في حديقة القصر، بمناسبة زيارته الحالية لإندونيسيا.

 

فيديو “السيلفي”

كما ظهر فيديو “سيلفي” الملك سلمان مع الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، وحظي بأكثر من مليونين و500 ألف مشاهدة من قبل الإندونيسيين خلال ساعات قليلة.

 

أحفاد “سوكارنو”

ورغم ازدحام جدول الزيارة ووسط حفاوة كبيرة لم ينسَ خادم الحرمين أن يسأل عن أبناء وأحفاد الرئيس الإندونيسي الراحل أحمد سوكارنو؛ ففي لفتة إنسانية غير مستغربة سأل خادم الحرمين مرتين عن حفيدة “سوكارنو”.

وجاء حديث الملك عن أحفاد “سوكارنو”، أثناء وجوده في القصر الرئاسي في بوجور عقب استقبال الرئيس الإندونيسي له، وفي وقت لاحق تشرفت حفيدة “سوكارنو” بوان ماهاراني، بالسلام على خادم الحرمين الشريفين.

وعلى غرار الشيلات السعودية أطلق الإندونيسيون شيلة ترحيبية بالزائر الكبير خادم الحرمين الشريفين ونشرت وسائل الإعلام الإندونيسية والعالمية الكثير عن مستوى الاستقبال والاحتفاء الإندونيسي ملامح الاحتفاء تعددت مروراً بالاصطفاف الشعبي الكبير، والإصرار على تنفيذ كامل بروتوكول الاستقبال برغم الأمطار الغزيرة المصاحبة، مثلما لفتت صورة رفع المظلات الواقية من المطر من قبل كبار مسؤولي البروتوكول الإندونيسي؛ لحماية ضيفهم الكبير من غزارة الأمطار.

 

“السعونيسية”

من اللمسات اللافتة أيضاً كانت ميدالية تذكارية تم توزيعها على الوفد المرافق حملت كلمة (السعونيسية) باللغتين العربية والإنجليزية دمجت اسم الدولتين؛ في إشارة بارعة عميقة لمستوى التقارب الكبير والأخوي بين البلدين الشقيقين، والألوان بلون علمي البلدين وإطار مذهب.

ومن داخل فصلها رحبت طالبة إندونيسية بطريقتها الخاصّة بالملك سلمان بعبارة ترحيبية على ورقة كتبت فيها “مرحباً بكم في إندونيسيا”، وأشير إلى الورقة على حساب خادم الحرمين الشريفين الرسمي، في “تويتر”.

وفي ماليزيا نشر رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبدالرزاق عبر حسابه الرسمي في “تويتر” صورة سيلفي التقطها مع خادم الحرمين في المركبة أثناء الزيارة الرسمية لخادم الحرمين إلى ماليزيا، وأشار رئيس الوزراء الماليزي إلى الصداقة الكبيرة بين البلدين.

وفي بروناي شهد الموكب الرسمي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والذي كان متوجهاً من المطار إلى قصر الأستانة نور الإيمان، ترحيباً شعبياً؛ حيث اصطفّ المواطنون هناك وطلبة المدارس؛ للترحيب بمقدم خادم الحرمين الشريفين إلى بروناي.

 

طوكيو والمبتعثون

وبعد استراحة قصيرة عاود خادم الحرمين جولته الآسيوية، وكانت هذه المحطة في طوكيو، والتي شهدت مباحثات عدة مع المسؤولين اليابانيين وتم خلالها توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم، وأمر -حفظه الله- خلالها بإلحاق الدارسين على حسابهم في اليابان بالبعثة التعليمية.

 

زهرة الأقحوان

كما استقبل نخبة من الطلبة السعوديين المبتعثين في اليابان وعدداً من الشخصيات الإسلامية وحل -حفظه الله- ضيفاً كبيراً على الإمبراطور أكيهيتو إمبراطور اليابان في قصره بالعاصمة اليابانية طوكيو، وقد تسلم خادم الحرمين بهذه المناسبة، من إمبراطور اليابان، الوسام السامي “زهرة الأقحوان”؛ تقديراً لخادم الحرمين الشريفين.

 

منتدى الأعمال

وفي طوكيو، اختتم منتدى الأعمال للرؤية السعودية اليابانية 2030 أعماله بتنظيم منظومة التجارة والاستثمار السعودية ومركز التعاون الياباني للشرق الأوسط، وذلك على هامش الزيارة، وناقش المنتدى سبل تحقيق البرامج التنفيذية المنبثقة عن رؤية المملكة 2030، وتعزيز التعاون في تنفيذ مبادراتها في شتى القطاعات، إلى جانب بحث تعزيز حجم التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين الصديقين بحضور عدد كبير من المشاركين ورجال الأعمال من البلدين وعقد على هامش المنتدى اجتماع لمجلس الأعمال السعودي الياباني، وعدة اجتماعات ثنائية مع كبرى الشركات اليابانية، وكذلك جرى تبادل اتفاقيات استثمارية بين القطاع الخاص في البلدين في مجالات الاستثمار والطاقة والتصنيع والتقنية والإسكان.

 

بنك متسوبيشي

ومنحت الهيئة العامة للاستثمار مجموعة “متسوبيشي يو إف جي” المالية ترخيصاً لبنك متسوبيشي MUFG للعمل في المملكة، بموجبها يتمكن البنك من افتتاح فروع له بالمملكة ومزاولة الأعمال المصرفية وتمويل المشاريع والتمويل التجاري.

 

مركز JCCME

كما تم تسليم ترخيص لفتح مكتب اقتصادي فني لمركز التعاون الياباني للشرق الأوسط (JCCME) لتبادل الخبرات والدراسات. وكذلك وقعت اتفاقية تعاون مشترك بين شركة السوق المالية السعودية “تداول” ومجموعة البورصة اليابانية.

 

تنمية وشراكة

ووقع برنامج تنمية التجمعات الصناعية الوطني وشركة تويوتا مذكرة تفاهم؛ لدراسة جدوى مشتركة على التصنيع المحلي لسيارات تويوتا وقطع الغيار في المملكة، كما تم توقيع عقد شراكة تجارية بين عبداللطيف جميل وشركة سايبردين.

 

سعودة التصنيع

وعقدت شركة أرامكو السعودية ومؤسسة نيبون اليابانية للنفط والطاقة اتفاقية إجراء دراسات لاستكشاف إمكانيات التعاون المستقبلي ذي المنفعة المتبادلة في مجالات تكرير النفط والبتروكيماويات وتجارة النفط والنافثا والتقنيات البيئية وبرامج التدريب، كما عقدت اتفاقية أخرى مع شركة يوكوجاوا للهندسة الكهربائية والإلكترونية للتعاون في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية لعام 2030 من خلال سعودة التصنيع والبحث والتطوير.

 

فضاء وكهرباء

وكذلك وقعت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومنظمة اكتشاف الفضاء اليابانية اتفاقية التعاون في علوم الفضاء والتكنولوجيا، فيما تم التوقيع بين الشركة السعودية للكهرباء وشركة طوكيو للطاقة الكهربائية بشأن اتفاقية إنشاء مركز للبحوث والتطوير في المملكة العربية السعودية.

 

ثلاثية الهجين

ومن ضمن اتفاقيات التعاون المشترك وقعت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة وشركة ساساكورا اليابانية اتفاقية التقنيات ثلاثية الهجين، ووقعت شركة أكوا باور الدولية والشركة العربية اليابانية لصناعة الأغشية مع شركة “جي إف إي” اليابانية وشركة “تويوبو” اليابانية مذكرة تفاهم حول تطوير آليات لتحلية المياه في الشرق الأوسط.

وضم الوفد السعودي المشارك في منتدى الأعمال للرؤية السعودية اليابانية 2030 وزراء ومسؤولين حكوميين من عدة وزارات وعدداً من رجال الأعمال.

يُذكر أن حجم التبادل التجاري بين المملكة العربية السعودية واليابان بلغ في العام 2015م (117) مليار ريال، في حين بلغ عدد المشاريع المشتركة بين البلدين 48 مشروعا في قطاعات خدمية وصناعية، وبلغ إجمالي رؤوس الأموال المستثمرة في تلك المشاريع أكثر من 53 مليار ريال.

 

الثورة الصناعية الرابعة

وشهد خادم الحرمين مع رئيس وزراء اليابان شينزو آبي، مراسم التوقيع على مذكرات وبرنامج تعاون بين حكومتي المملكة العربية السعودية واليابان، وقد جرى التوقيع على مذكرة تعاون في مجال الثورة الصناعية الرابعة، كما تم توقيع مذكرة تعاون بين حكومتي البلدين حول تنفيذ الرؤية السعودية – اليابانية 2030م، وتم توقيع برنامج تعاون لإنجاز الرؤية السعودية اليابانية 2030م في مجال التعاون الثقافي، كما جرى توقيع مذكرة تعاون في شأن تنظيم إجراءات منح مواطني البلدين تأشيرات زيارة.

 

المحطة الأخيرة

وكانت الصين هي المحطة الأخيرة لجولة الملك الكبرى والتي غادرها اليوم عقب زيارة بدأت الأربعاء الماضي؛ حيث عقد -حفظه الله- والرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية جلسة مباحثات وشرفا حفل اختتام معرض طرق “التجارة في الجزيرة العربية.. روائع آثار المملكة عبر العصور”، وشهد خادم الحرمين والرئيس شي جين بينغ في قاعة الشعب الكبرى بالعاصمة الصينية بكين توقيع مذكرات تفاهم وتعاون وبرامج بين حكومتي المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية.

 

القمر و”بدون طيار”

وقد جرى توقيع مذكرة تفاهم للإطار العام لفرص الاستثمار الصناعي والبنى التحتية، ومذكرة تفاهم بشأن تمويل وإنشاء محطات الحاويات والبنى التحتية لمركز الخدمات اللوجستية المتعددة بمدينة ينبع الصناعية، واتفاقية تعاون استراتيجي للاستثمار في مشروعات متعددة، ومذكرة تفاهم للتعاون بشأن مشاركة المملكة في رحلة الصين لاستكشاف القمر (تشانق أي ـ 4)، واتفاقية شراكة لتصنيع الطائرات بدون طيار.

 

المفاعل النووي

وجرى توقيع مذكرة تفاهم بشأن قائمة مشروعات التعاون في الطاقة الإنتاجية، كما تم التوقيع على برنامج تعاون تنفيذي بين هيئة الإذاعة والتلفزيون في المملكة والهيئة الوطنية للإذاعة والتلفزيون والإعلام والنشر بجمهورية الصين، وعلى برنامج تعاون في المجال التجاري والاستثماري، وتم توقيع مذكرة تعاون في المجال التعليمي، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال العمل، ومذكرة تفاهم بشأن التعاون في الشؤون التنظيمية للأمان النووي للاستخدامات السلمية للتكنولوجيا النووية، وكذلك تم التوقيع على اتفاقية عمل دراسة جدوى لمشاريع المفاعل النووي عالي الحرارة المبرد بالغاز بالمملكة ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال رواسب اليورانيوم، والثوريوم، وقعها واتفاقية تعاون في مجال ضمان ائتمان الصادرات.

 

مبادرة الحزام

وعقد مجلس الأعمال السعودي الصيني اجتماعا له ناقش العديد من الموضوعات التي تهم رجال الأعمال في الجانين السعودي والصيني، وسبل تعزيز وتنمية التجارة بينهما وسبل تحقيق رؤية المملكة 2030، ومبادرة الحزام والطريق الصينية، وخصوصاً ما يتعلق بالجانب التجاري، وما يحقق بناء شراكات قوية ترقى لمستوى العلاقات المتميزة بين البلدين الصديقين، وجرى خلال الاجتماع تكوين فريق عمل مشترك يعمل على حل المشاكل والصعوبات التي قد تعترض سير الشراكة التجارية بين البلدين.

 

الفرص الاستثمارية

وعقد منتدى الاستثمار السعودي الصيني في العاصمة الصينية بكين ونظمته منظومة التجارة والاستثمار السعودية بالشراكة مع مجلس الغرف التجارية، وقدمت منظومة التجارة والاستثمار ممثلة بالهيئة العامة للاستثمار للجانب الصيني خلال المنتدى عرضاً لأهداف رؤية المملكة 2030، والفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات.

 

العدادت الذكية

وقد شهد المنتدى منح الهيئة العامة للاستثمار رخصة استثمار بملكية كاملة لشركة “زي تي آي” الصينية، وستقوم الشركة بممارسة النشاط التجاري في المملكة، حيث من المقرر أن تقوم الشركة بإنشاء مصنع للعدادات الذكية وأجهزة موجات الميكروويف باستثمارات قدرها 200 مليون ريال خلال 5 سنوات، وتعد شركة “زي تي آي” من الشركات الرائدة عالمياً في صناعة الأجهزة الذكية والتقنية وتبلغ مبيعاتها السنوية 15 مليار دولار للعام الواحد.

كما منحت الهيئة، أيضاً، ترخيصاً تجارياً بملكية كاملة لشركة “شاندونغ تايجون إليكتريك” الصينية المتخصصة في تنفيذ وصيانة وتشغيل الأعمال الكهربائية والصناعية، وتعد الشركة من أكبر الشركات في مجالها، فيما يقدر حجم السوق السعودي السنوي في المجال نفسه بنحو 19 مليار ريال سعودي.

 

21 اتفاقية متنوعة

وعلى هامش منتدى الاستثمار السعودي الصيني جرى توقيع 21 اتفاقية استثمارية بين القطاع الخاص في البلدين في مجالات الاستثمار والطاقة والبتروكيماويات والمقاولات وتقنية الاتصالات.

 

التطوير والأبحاث

وفي مجالات استكشاف التعاون الاستراتيجي وفرص الاستثمار في مجال التكرير والتسويق والبتروكيماويات شركة “أرامكو” السعودية مع شركة “نورنكو”(NORINCO)، وفي مجال استكشاف فرص الاستثمار في المملكة في مجالات الهندسة والتصاميم وتصنيع الأنابيب ومجالات الأبحاث والتطوير وقعت “أرامكو” اتفاقية أخرى مع شركة “ايورسون”(AEROSUN).

 

خدمات المدن الذكية

كما وقعت اتفاقية بين الهيئة الملكية للجبيل وينبع وشركة “بان- آسيا” (PAN- ASIA) لتخصيص موقع لمعمل جازان البتروكيماوي بحجم استثمار يقدر بـ  2 مليار دولار، كذلك وقعت الهيئة اتفاقيتين مع شركة “هواوي” الصينية لإنشاء مركز الابتكارات لخدمات المدن الذكية، وإنشاء مركز هواوي للتدريب بمدينة ينبع الصناعية.

 

التكنولوجيا والـ3D

كما وقعت شركات سعودية اتفاقيات مع شركات صينية في مجالات البناء بتقنية 3D، وتكنولوجيا المعلومات، والطاقة المتجددة، الهندسة الالية، وغيرها من المجالات.

يُذكر أن حجم التبادل التجاري بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية بلغ في العام 2015م (184.467) مليار ريال؛ منها (92.398) مليار ريال واردات من الصين و(92.069) مليار ريال صادرات سعودية للصين.

 

الدكتوراه الفخرية

وشرف خادم الحرمين حفل المنتدى الاستثماري السعودي الصيني كما عقد جلسة مباحثات مع رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، ودشن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين وتسلم الدكتوراه الفخرية من الجامعة، كما استقبل مجموعة من الطلبة السعوديين المبتعثين في الصين وأمر بإلحاق الدارسين على حسابهم في الصين بالبعثة التعليمية.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    فهد السنيني

    السلام عليكم ورحمة اللة وبركاته صباح الخير شكرا لكم ياسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على الإهتمام من أجل الرقي بشعبك الوفي من خلال الزيارات التي قمتم بها لعدة دول آسيوية لعزيز العلاقات وتبادل الصفقات التجارية مما ينعكس اجابا على الدولة والمواطنين حظفك الله ونصرك ياخادم الحرمين الشريفين وتحياتي للجميع

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>