“كباري العيون” في قبضة المجهول !

الزيارات: 425
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6426689
“كباري العيون” في قبضة المجهول !
متعب الكليب

مداخل كباري العيون الممتدة على طريق الأحساء الدمام تستمتع وتتغذى على الحوادث بشكل مستمر كوجبة بين دسمة وخفيفة بكرم من الادارة العامة للطرق والنقل ومن الأمانة والمسؤولين عن ذلك الطريق بسبب الغفلة عن هذه الجسور والتي تسببت في أصطياد مرتاديها من الشاحنات والمركبات العابرة من تحتها بشكل يومي ومستمر والمجبورين عليها لمواصلة طريقهم من الراغبين الوصول الى المدينة التي تخدمها هذه الكباري المخادعة ومن القاصدين الوصول إلى المدينة الصناعية الأولى ( مدن ) أو إلى ميناء العقير ومنشآت أرامكو وسكيكو “القرية ” ناهيك عن الوصول عن طريقها إلى مستشفى العيون العام فاكتفت تلك الكباري بأن جُعل لها نصيب من الذكريات المؤلمة تكريماً من المسؤولين عنها وعن ذلك الطريق بأن جعلوا لها رصيد من المنافسه على زيادة تسجيل الحوادث بأسمها، هذه الكباري التي لا تحمل أي مقومات السلامة الآمنة والإرشادات المرورية الإيضاحية الكافية في مداخلها، ومن أسباب هذه الحوادث وازديادها بشكل طردي يعود إلى سوء الإنارة بأسفل مداخلها وبالأحرى عدم وجودها، ووجود مدخل إحدى هذه الجسور بعد كبري السكة الحديدية (القطار) مباشرة وقلة الدلالة عليه مما يجعله يفاجأ المارة الراغبين المرور منه من قبل قائدي المركبات والشاحنات مما يجبرهم على الدخول العشوائي والسريع خوفاً من إجتياز المدخل وبدون تحسب للعواقب وذلك مما يؤدي إلى الاصطدام لقدر الله أو إلى الإنحراف وبجانب قلة الإنتباه والتركيز من السائقين لعدم وجود الإرشادات المرورية والتوجيهية ناهيك عن ماخلفه هذا الضغط الإجباري على مداخل الكبري من تلف الطريق وسيلان السفلتة وحصول التعرجات المرتفعة التي تتلاعب بالمركبات والتي لها دور كبير في تلك الحوادث وتعزى هذه الأسباب بالدرجة الأولى الى سوء الجودة وتأخر تنفيذ أعمال الصيانة الدوريَّة لطرق المنطقة، حتى بات ذلك أمراً يؤرق العديد من الأهالي والمقيمين والمارة على حدٍ سواء، مما يدعوا إلى إتخاذ حلول عاجلة وسريعة لمعالجة الإشكالات والعقبات ووضع الإنارة الكافية أسفل تلك الكباري التي يتخللها الظلام الدامس في الليل والعتمه الشديدة أثناء الضباب مما يسبب حوادث قد تكون كارثية ﻻسمح الله.

آملين تحقيق الأمن والسلامة على طرق مملكتنا الحبيبة من خلال إعدادها

وإنشائها بتصاميم ملائمة تلبي متطلبات السلامة الآمنة، وعبر تقنيات الجودة العالية لطبقات السفلتة ودورها في تحقيق بنية تحتية سليمة للطرق.

وترسية المشاريع على شركات تعمل على طراز عالي من الجودة والتكامل وبمواكبة التقنيات الحديثة لهندسة وإنشاء الطرق والجسور والتخطيط الجيد، وتكثيف الرقابة عليها حيث تعتبر الطرق وما يقع عليها من كباري وجسور الشرايين الرئيسية في بناء شبكة الطرق بالمجتمعات العمرانية والتي تساهم في التنمية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>