تقنية جديدة بمستشفى “الموسى” لعلاج خشونة المفاصل بدون جراحة


تقنية جديدة بمستشفى “الموسى” لعلاج خشونة المفاصل بدون جراحة


15161615

مازن عبدالمولى - الأحساء نيوز

كشف الدكتور أحمد العُمير – استشاري جراحة العظام والمفاصل بمستشفى الموسى التخصصي بالأحساء – الستار عن أحدث التقنيات العالمية الآمنة التي يتم استخدامها في علاج خشونة الركبة والتهابات المفاصل، ويتم استخدامها لأول مرة في المملكة.

يقول الدكتور العُمير إن تقنية “حقن الخلايا الجذعية الدهنية” الحديثة لعلاج آلام خشونة الركبة والتهابات المفاصل بالخلايا الجذعية الدهنية، هي عبارة عن تجديد الأنسجة التي تضررت في المفصل بصفة عامة نتيجة الاحتكاك أو الالتهاب، ويتم العلاج بهذه التقنية عن طريق سحب كمية معينة من دهون البطن أو الفخذ من نفس المريض، ثم بعد ذلك يتم فصل الخلايا الجذعية وفق نُظم و آليات معينة، ويتم حقن الخلايا الجذعية بعد ذلك في المفصل المصاب. 

وأفاد استشاري جراحة العظام والمفاصل بمستشفى الموسى التخصصي بأن هذه “حقن الخلايا الجذعية الدهنية” هي إحدى التقنيات العلاجية المتقدمة في عالم الطب، والموجودة حاليًا بمستشفى الموسى التخصصي بالإحساء، حيث يتم استخدامها في علاج التهابات المفاصل المزمنة وباستخدام هذه التقنية يتم التخلص نهائيًا من التهابات المفاصل وخشونة الركبة.

ويتم استخدامها خلال مرحلتين، الأولى وهي إجراء منظار للمفصل بطريقة خاصة هدفه الحفاظ على النسيج الطبيعي بأكبر كمية ممكنة داخل المفصل، والمرحلة الثانية تكون حقن الخلايا الدهنية الجذعية الذاتية التي مصدرها النسيج الدهني لنفس المريض، والمؤكد والمثبت علميًا أنها تعمل على إعادة ترميم وبناء الجزء الذي أصابه ضرر من ذلك المفصل.

وما يميز هذه التقنية أنها أكثر أمانًا وسلامة من بين كل التطبيقات الخاصة بالخلايا الجذعية، وذلك لعدم  وجود متبرع بالتالي لا يوجد انتقال أية عدوى من شخص آخر، كما أنه لا يوجد هناك رفض للخلايا المحقونة لأنها من نفس المريض، وآمنة أيضًا وذلك لعدم وجود زراعة مخبرية، حيث إن الخلايا تحقن في نفس اليوم وفي نفس الإجراء، وبالتالي ينعدم احتمال حدوث تغيرات سرطانية للخلايا أو حدوث عدوى أثناء الزراعة. ومما يعزز من درجة أمانها أنها لا تحقن خلال الوريد ولا عبر النخاع الشوكى حيث يتم الحقن داخل المفصل مباشرة.

مما يذكر أن هذا النوع من العلاج يبدأ تأثيره في الظهور بعد أسبوعين من عملية الحقن، كما أنه أثبت فاعليته في العديد من الحالات المزمنة عالميًا، بالإضافة إلى كونه حلًا فعالًا للأشخاص الذين يعانون احتكاك المفاصل بدرجة متقدمة، وغير مؤهلين لإجراء العمليات الجراحية.


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      غير معروف

      كم تبلغ تكلفه المريض في الموسى للخلايا الجدعيه

      (0) (0) الرد
    2. 2
      غير معروف

      اللهم ارقنا التوبه والفلاح وارقنا عافيه تدوم على طاعه ورضاء يارب

      (0) (0) الرد
    3. 3
      عبد الحمن

      كم رقم التلفون

      (0) (0) الرد
    4. 4
      غير معروف

      ام الامير

      (0) (0) الرد
    5. 5
      ام عبد العزيز

      هل يمكن علاج خشونه الرقيه با الخلايا الجذعية

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.