الآخر .. حيث يجب أن يكون

الزيارات: 779
التعليقات: 2
https://www.hasanews.com/?p=6421051
الآخر .. حيث يجب أن يكون
بكر العبدالمحسن

الآخر هو شخص له سمات متنوعة تحدد شخصيته وتلونها وله مجموعة من القدرات العقلية التي تميز تفكيره وله مخزون من العواطف والمشاعر والأحاسيس تشكل نفسيته وله طاقات وإمكانيات جسديه يتمتع بها وله رغبات وشهوات وحاجات يسعى لإشباعها وله هموم وقضايا وإشكاليات يحاول فهمها وإيجاد الحلول لها وله معتقدات وطقوس وشعائر يمارسها ويؤمن بأنها طريق هدايته وله سلوكيات وأدبيات وقيم يتعامل بها وله عادات وتقاليد يحافظ على موروثها وبقائها وله انتمائه الديني والمهني والسياسي والاقتصادي والجغرافي الذي يحدد هويته .

والآخر قد يكون زوجا أو قريبا أو صديقا أو جارا أو مواطنا أو مقيما أو إنسانا سواء كان هذا الشخص تربطه معك علاقة مباشرة أو غير مباشرة وسواء كان يعيش معك في موطنك أو خارج الوطن وسواء كان مسلما أو غيره .

والآخر لن يكون إلا كما يحب هو أن يكون في تفكيره وفي سلوكه وفي معتقداته وانتمائه وحاجاته وتطلعاته وممارساته ورغباته وأهدافه وقيمه وحركته التفاعلية مع كل ما حوله .

والآخر يجب أن يرى ويؤمن أن الآخر أيضا هو شخص مختلف تماما عنه سواء كان الاختلاف بسيطا في جوانب محددة أو متباينا في جوانب متعددة سواء في الشكل أو اللون أو الحاجات والرغبات أو في المشاعر والاتجاهات أو الجغرافيا والبيئات أو الانتماء السياسي أو المعتقد الديني أو المتطلبات الخاصة أو في العادات والتقاليد والقيم وغيرها .

والآخر كما أنه يطالب ويسعى ويتمنى ويجاهد من الآخرين الإقرار بحقه والاعتراف بخصوصيته واحترام شخصيته ومشروعيته وتلبية احتياجاته وحقوقه الأساسية عليه هو أن يعترف بالآخرين ويعطيهم بأكثر مما يطلب ويقر لهم كامل خصوصيتهم ويتشارك معهم في بعض الجوانب ويتعاون معهم في المشتركات ويتحاور ويتفهم الاختلافات من باب الاطلاع والعلم لا من باب التغيير والإلغاء للآخر .

والآخر عليه أن يتعارف مع الآخرين وينظر إلى كل الجوانب التي تميز شخصياتهم وسماتهم وعاداتهم وتقاليدهم ومعتقداتهم وسلوكياتهم ونظرياتهم وفنونهم وإبداعهم بعين واسعة وأسلوب حسن وقلب منفتح وإحساس جميل ولغة هادئة وتفكير راقي من أجل تقدير واحترام الآخر والاستمتاع بعناصر الإبداع و الجمال لديه وتحفيزه وتشجيعه على الاستمرار والشكر والامتنان والدعاء له .

والآخر هو خلق الله تبارك وتعالى كما أنت الذي كرم بني آدم واستخلفه في الأرض وعمارتها وميزه بالعقل والتفكير والتدبير وأودع في فطرته اختلاف الأشياء والنظر إليها والرغبة فيها وهداه النجدين إما شاكرا وإما كفورا .

فالآخر من حيث يجب أن يكون سوف تكون .. فإن أكرمت الآخر واعترفت به إنسانا مثلك له مثل الذي لك وعليه مثل الذي عليك فإنك سوف تعيش السعادة والرضا والاستقرار والأمان والطمأنينة والحب والإبداع وفوق كل ذلك رحمة الله وحسن ثوابه لك .

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    عبد الهادي المعيبد

    مقال أكثر من رائع
    بوركت وبورك قلمك وإلى المزيد من هذه الإضاءات الجميلة

  2. ١
    ماجد عبدالله

    مقال جميل جداً أستاذي الكريم وهذا ما عودتنا عليه دائماً ،،، وذكرني هذا المقال بمقولة الإمام علي أبي طالب رضي الله عنه ( الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق ). شكراً لكم أستاذ بكر على هذا الطرح الراقي الجميل

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>