بطريقة هوليودية.. هكذا اغتال زعيم كوريا الشمالية “أخيه” !!!

الزيارات: 1353
التعليقات: 0
بطريقة هوليودية.. هكذا اغتال زعيم كوريا الشمالية “أخيه” !!!
https://www.hasanews.com/?p=6420919
وكالات - الأحساء نيوز

قالت مصادر مطلعة، إن الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، اغتيل في ماليزيا، بعد تعرضه للهجوم في مطار كوالالمبور الدولي بحقن مسممة.

وأشارت الشرطة الماليزية إلى نقل رجل كوري مريض لم تعرف هويته من مطار كوالالمبور الدولي إلى المستشفى، وتوفي في الطريق، لكنها لم تكشف عن أية تفاصيل أخرى، فيما أكدت المصادر أن القتيل هو أخ غير شقيق لكيم، وكان وريثًا للسلطة قبله لولا غضب والده عليه.

ونقلت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية عن مصدر حكومي في سيول، أن كيم جونج نام اغتيل، الاثنين، من دون تفاصيل إضافية.

وأفادت قناة “تي في شوسون” الكورية الجنوبية، بأن عميلتين مجهولتين استخدمتا حقنًا مسممة لاغتيال الرجل البالغ 45 عامًا في مطار في كوالالمبور، قبل أن تلوذا بالفرار في سيارة أجرة.

وفي ماليزيا، قال ضابط الشرطة المسؤول عن مطار كوالالمبور “عبدالعزيز علي” لوكالة “فرانس برس” إنه عُثر على رجل كوري في الأربعينيات من العمر مريضًا في المطار، الاثنين. وأضاف أن سلطات المطار سارعت إلى نقله إلى المستشفى، لكنه توفي في الطريق. وتابع: “لا تفاصيل لدينا حول هذا الرجل الكوري ونحن نجهل هويته”.

وتُعد هذه أبرز عملية قتل لشخصية رفيعة في النظام الكوري الشمالي منذ إعدام جانغ سونغ-ثيك زوج عمة الزعيم الحالي في ديسمبر 2013.

وكان كيم جونج نام يُعتبر وريثًا للسلطة على رأس بلده، لكنه خسر حظوة والده كيم جونج إيل بعد محاولة فاشلة لدخول اليابان بجواز سفر مزور لزيارة متنزه “ديزني لاند” الترفيهي، ليتولى شقيقه السلطة بعد رحيل والدهما في ديسمبر 2011.

وكان يقيم منذ ذلك الحين خارج البلاد وبشكل خاص في منطقة ماكاو الإدارية الخاصة الصينية.

ويعرف كيم جونج نام بتأييده للإصلاح في كوريا الشمالية، وقال سابقًا لصحيفة يابانية إنه يعارض نقل السلطات ضمن العائلة في بلاده.

كما كان مقربًا من زوج عمته جانغ سونغ-ثيك الذي كان يعتبر المسؤول الثاني في كوريا الشمالية بشكل غير رسمي والمرشد السياسي للزعيم الحالي. وقد أعدم سونغ-ثيك في عام 2013.

وسبق أن استهدف كيم جونغ نام في السابق. ففي أكتوبر 2012 قال مدعون في كوريا الجنوبية إن معتقلا كوريًّا شماليًّا بتهمة التجسس أقر بضلوعه في مؤامرة لتدبير حادث سير مفتعل بهدف قتل كيم جونج نام في الصين عام 2010.

وفي 2014، أفادت معلومات بأن كيم جونج نام كان موجودًا في إندونيسيا، حيث شوهد في مطعم إيطالي يديره رجل أعمال ياباني في جاكرتا، وأنه كان يتنقل بين سنغافورة وإندونيسيا وماليزيا وفرنسا.

وفي عام 2012، أفادت صحيفة روسية بأن كيم جونج نام يواجه مشاكل مالية بعدما قطعت عنه الدولة الستالينية التمويل بسبب تشكيكه في سياسة الوراثة العائلية للسلطة.

وأفادت الصحيفة الروسية الأسبوعية “ذي أرغومنتي آي فاكتي” بأنه طرد من فندق فخم في ماكاو حين بلغت ديونه 15 ألف دولار.

وولد كيم جونج نام من علاقة أقامها والده خارج إطار الزواج، مع سونغ هاي-ريم الممثلة المولودة في كوريا الجنوبية وتوفيت في موسكو.

ويحاول الزعيم الحالي كيم جونج أون تعزيز قبضته على السلطة أمام الضغوط الدولية المتزايدة حول برنامج كوريا الشمالية النووي والصاروخي.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>