العنود “الذرمان” تكتب عن حقوق ذوي الإعاقة !!


العنود “الذرمان” تكتب عن حقوق ذوي الإعاقة !!


مقال 2

كثر الكلام عن حقوق ذوي الإعاقه وبدأنا نلاحظ في كل فتره زمنيه ظهور جمعيه أو جهة تتكلم عن حقوق المعاقين ولكن مع الأسف ما إن تضع مخالبها على هذا الطريق إلا كانت نواياها التجارية البحتة هي الهدف في هذا المجال، من أجل استقطاب رجال الأعمال وسيدات الأعمال للتبرع وضمهم ضمن لجان الجمعيات.

وتبدأ ممارسات تلك المؤسسات بعرض عدد من الموضوعات التي تشغل بال ذوي الإعاقة ، ومن ثم يتم التحفيز لدعم جهاز من اجهزة ذوي الإعاقة مع دعمه بعروض فيديو وبيانات أسعار، مما يحفز رجال الإعمال وسيداته للمساهمة في دعم الجمعيات .

حيث يتم تسويق هذه المنتجات لدعم المستثمرين على أنها هي الوحيدة التي توفر المواصلات لذوي الإعاقه ويجب من رجال وسيدات الأعمال مؤازرتهم فيها. كما يكمن هدف هذه المؤسسات في جعل رجال وسيدات الأعمال أعضاء لجان ورؤساء لهذه الجمعية للاستفادة من علاقتهم مع مجتمع المال والإقتصاد.

اما رجل الأعمال فيستبشر خيرا بهذا العرض ويبدأ بالدعم المادي وتبدأ الجمعيات بالعمل على أقل مما عرضوه وذلك بحجة عدم التوفر للجهاز او عدم الاستجابة من المعاق نفسه.

وعند دخول الإعلام لا يرى سوى ما يريدون أن يروه إياه لإعلانه على المجتمع من إعلانات للمساعده في الأجهزه الطبيه المختارة والمحددة والعلاج الطبيعي في المركز التي تم الإتفاق معه من قبلهم دون سؤال المعاق عن مدى تقبله لهذا ،وإن احتج بعدم رغبته في المركز المختار يتم خياره بينه وبين عدم الذهاب لأي مكان أخر.

هذا فيض من غيض ، أنقله لكم عن كثب ، لتتعرفون على معاناة ذوي الإعاقة و تستنتجون منه حقوقنا المهدرة ……


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.