المثالية


رسالتي لإدارة فتح الأحساء


رسالتي لإدارة فتح الأحساء


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hasanews.com/6414642.html


يسوؤني كثيراً ما آل اليه عملاق الأحساء هذا الفريق الذي طالما أسعدنا بما قدمه من مستويات كبيره صاحبها لقبان عزيزان ليس فقط على قلوب الفتحاويين بل على قلوب جميع أبناء المحافظة وقد سبق وأن تحدثت مع اصدقاء اعزاء على قلبي بشأن الفتح وهو يتصدر ويحقق بطولة الدوري ومن ثم بطولة السوبر فقد قلت لهم بالحرف الوحد الوصول الى القمة سهل ولكن البقاء هو الأمر العسير والصعب وقلت اذا لم تستثمر ادارة هذا النادي ما تحقق من انجازات فسوف يسقط الفتح في الهاوية نعم يسقط في الهاوية وبدأت بوادر هذا السقوط برحيل المدرب ثم بيع افضل عناصر الفريق وانتهاء صلاحية البعض وضعف امكانية الأجانب ومحدودية امكانيات الكثير من العناصر المحلية والكثير من الإشكاليات التي لا يعلمها الا مسيري هذا النادي الى ان وصل الحال بعملاق الأحساء الى أن اصبح حملاً وديع لجميع الفرق حتى وصل به الحال الى أن يتذيل جدول الترتيب العام .

ومن الجميل أن يطغى على عمل الإدارة طابع الحماس ولكن هذا لا يكفي لمقارعة الكبار والبقاء بينهم لأن الأمر يحتاج الى اكبر من هذا بكثير فالتخطيط المتوازي مع الدعم الشرفي وانتقاء العناصر المتميزة واعطاء الفرصة للوجوه الشابة وانتقاء لاعبين اجانب على مستوى عالي سوف يساهم في تحقيق ما يبعد عملاق الأحساء عن العودة الى مصاف اندية الدرجة الأولى بالإضافة الى العمل الإداري المتزن وتطوير سبل الأستثمار التي تساهم في زيادة موارد النادي المالية .

ولعلي قبل أن أختم مقالي اوجه رسالتي الى رئيس نادي الفتح الأستاذ أحمد الراشد اشكره على ما قدمه ويقدمه من جهود واضحه للعيان ولكني ومن باب النصيحة التي لا ابحث خلفها الا عن مصلحة الرياضة في محافظتنا الحبيبة ومصلحة عملاق الأحساء نادي الفتح اطالبه فيها بتقديم استقالته وترك المجال للآخرين لعمل ما يمكن عمله من أجل أنقاذ النموذجي من الهبوط وهذا والله لن يلغي جهود الأستاذ القدير أحمد الراشد ولا جهود إدارته المحترمة كما أطالب من أعضاء شرف النادي المحترمين بدعم ناديهم في هذه المرحلة الحرجة والمصيرية فدعمهم هو السبيل الوحيد في بقاء فتح الأحساء بين الكبار

 


3 التعليقات

    1. 1
      عبدالله

      كلام حق اريد به باطل

      (1) (0) الرد
    2. 2
      المحيسن

      عزيزي صاحب المقال المقال جميل ودليل حبك النادي لكن والحق يقال اندية الوسط مثل الفتح من الصعب أن أن تجد لها راعي والاستاذ أحمد ماقصر عن النادي فهو يدفع من ماله الخاص ويصرف على النادي فمن في بالك يستطيع أن يضحي بأمواله من أجل نادي الفتح اعتقد ان رحيل الاستاذ أحمد الراشد سينعكس بالسلب على نادي الفتح ولربما نجده في الدرجه الثانية اوفي اندية دوري المناطق يعني يلعب مع الشروق والروضه

      (0) (1) الرد
    3. 3
      ماجد الحسين

      استغرب الآن من إدارة الفتح
      خاصة ونحن في فترة الانتقالات الشتوية
      لم تتحرك لجلب لاعبين مميزين
      انشغلت للأسف في قضية اللاعب التون وتناست الأهم دعم الفريق باللاعبين المميزين

      مشكلة الفتح ليست بالادارة ولا المدرب
      المشكلة فقط في اللاعبين

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.