احذر تأجيل نداء الطبيعة: له آثار سلبية كبيرة قد لا تعلمها!

الزيارات: 1177
التعليقات: 0
احذر تأجيل نداء الطبيعة: له آثار سلبية كبيرة قد لا تعلمها!
https://www.hasanews.com/?p=6414473
وكالات - الأحساء نيوز

عدم تلبية نداء الطبيعة وتجاهل أو تأجيل الرغبة في التبول له آثار سلبية على الصحة. المسألة لا تتوقف عند الألم الذي تشعر به لبعض الوقت قبل أن تقوم بتفريغ المثانة، هناك نتائج تؤثر على صحتك. لكن ماذا لو كنت لا ترغب في استخدام الحمامات العامة، إلى أي وقت يمكن تأجيل الرغبة في التبول؟

لا ينبغي التبول كلما شعرت برغبة بسيطة في ذلك، لكن لا ينبغي أيضاً تأجيل التبول إلى مرحلة يصبح الأمر فيها مؤلماً.

يمكن أن يسبب حبس البول وعدم تلبية الرغبة في إفراغ المثانة التهاباً في المسالك البولية. كذلك قد يؤدي تكرار حبس البول إلى ما يعرف بمتلازمة ألم المثانة، وقد تصبح نشيطة أكثر من الضروري بسبب كثرة حبس البول.

وتعتمد الفترة التي يمكنك تأخير التبول فيها على كمية البول الموجود داخل المثانة، وكمية السوائل التي شربتها، ومدى ترطيب أو جفاف الجسم، وسعة المثانة.

كثير من الناس يستطيعون تأخير التبول لمدة تتراوح بين 3 و6 ساعات، لكن البعض لديهم مثانة حساسة ويحتاجون إلى التوجه إلى دورة المياه فور تجمّع مقدار قليل من البول في المثانة لصعوبة الاحتفاظ به.

الاعتدال. لا ينبغي التبول كلما شعرت برغبة بسيطة في ذلك، لكن لا ينبغي أيضاً تأجيل التبول إلى مرحلة يصبح الأمر فيها مؤلماً. عليك أن تعثر على نقطة الاعتدال التي لا تجعلك تركض باتجاه دورة المياه كلما أخذت شربة ماء.

بصيغة أخرى لن تؤذي نفسك إذا تجاهلت الرغبة غير القوية في التبول، لكنها ستشعرك بقليل من عدم الراحة، ويمكنك اعتبارها مرحلة تنبيه لا ينبغي تأجيل الرغبة في التبول بعد أن تزداد في المرحلة التالية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>