وارتفع مؤشر دبي بـ0.1 بالمئة، وتصدرت بعض الشركات الأصغر في قطاعي التمويل والتأمين قائمة الرابحين، حيث قفز سهم مصرف عجمان 10.4  في المئة.

ويعزو متعاملون الارتفاع الحاصل، إلى صعود محتمل في قطاع التمويل بعد دمج بنك أبوظبي الوطني وبنك الخليج الأول الذي ينتظر أن يكتمل هذا العام.

وفي المنحى نفسه، زاد مؤشر بورصة أبوظبي بـ0.5  في المئة، مدعوما بالمكاسب التي حققتها أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة، وفق ما نقلت رويترز.

وقفز المؤشر السعري الكويتي بـ 0.65  في المئة، ليصل إلى 5935.2  نقطة، فيما ارتفع مؤشر “كويت 15 ” بـ 0.7  بالمئة إلى 909.5  نقطة، لكن التداولات ما تزال ضعيفة في السوق، إذ تحرك عدد محدود من الأسهم القيادية.

في المقابل، انخفض المؤشر السعودي بـ 0.7  في المئة إلى 7088.1  نقطة، وسط تداولات حذرة من المتعاملين، وفق ما ذكرت “الرياض المالية”.

وهبطت أسهم جبل عمر بـ 1.4  في المئة والأهلي التجاري بـ 1.7 بالمئة وموبايلي 3.6 بالمئة والراجحي 0.4 في المئة وصافولا 1.6  في المئة

وفتح المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية، بدوره متراجعا، بشكل طفيف، بلغ 0.03 في المئة، فيما خسر المؤشر الثانوي 0.01 في المئة.