عاجل

انتهاء أعمال الصيانة في الخط المغذي بالأحساء

من مقر إقامته بـ”كندا”.. #الأحساء_نيوز تلتقي بالأديب والمفكر ” بن بخيت” في حوار مفتوح

الزيارات: 528
تعليقات 5
من مقر إقامته بـ”كندا”.. #الأحساء_نيوز تلتقي بالأديب والمفكر ” بن بخيت” في حوار مفتوح
https://www.hasanews.com/?p=6375629
من مقر إقامته بـ”كندا”.. #الأحساء_نيوز تلتقي بالأديب والمفكر ” بن بخيت” في حوار مفتوح
عبدالله المسيان - الأحساء نيوز

عبدالله بن بخيت الكاتب الكبير والروائي المعروف ومؤلف مسلسل هوامير الصحراء . خبرة صحفية تجاوزت ثلاثة عقود تنقل فيها ما بين جريدتي الجزيرة والرياض.

عبدالله بن بخيت المعروف بأسلوبه الكتابي الجميل الذي لا يخلو من السخرية المضحكة سيبقى اسما صحفياً مثيرا للجدل بمقالاته وأفكاره وجرأته في الدخول الى مناطق (موضوعات) فكرية واجتماعية لم يسبق لأحد أن دخلها على مستوى الصحافة في المملكة.

صحيفة “الأحساء نيوز” أجرت حواراً مع الكاتب عبدالله بن بخيت من مقر إقامته في كندا وتطرق الحوار إلى روايته الجديدة التابوت النبيل وواقع الرواية السعودية كما يراها هو ولم ننس أن نعرج على الصحافة السعودية بشقيها الورقي والإلكتروني بوصفه كاتبا صحفياً له باع طويل في الصحافة عبر عموده الشهير (يارا). وإليكم نص الحوار :

 


لنبدأ أولاً بالحديث عن الرواية، و نبارك لك استاذ عبدالله صدور روايتك الثانية التابوت النبيل بعد روايتك الاولى شارع العطايف بودي تحدث القرّاء عن هذه الرواية وهل تتوقع لها نجاحا كبيرا مثل شارع العطايف؟

 

أتمنى أن تأخذ مكانها الذي تستحقه بين الروايات العربية. كل ما استطيع أن ادعيه أني كتبتها بكل إخلاص وجدية. وضعت فيها خبرتي وخبرة من تعلمت منهم.

حاولت أن أكون مجددا فيها. في الروايات تتحول الشخصيات الخيالية إلى شخصيات واقعية بينما في التابوت النبيل حاولت أن أقوم بالعكس حولت شخصيات حقيقية إلى شخصيات خيالية. سترى فيها كثير من الزعماء والشخصيات الفكرية والعامة مثل القذافي وصدام حسين والخميني ومناحيم بيجن والسادات وبعض الكتاب مثل تركي الحمد وعثمان العمير ووعبدالرحمن الراشد وحازم صاغية وغيرهم كثير تحولوا  إلى شخصيات خيالية.

يمكن القول أنها رواية ساخرة أيضا.

لا اعرف كيف اتحدث عنها اكثر من هذا سأترك القارئ يقول كلمته.

 

كم استغرقت في كتابة الرواية؟

استغرق كتابتها أكثر من سنتين. سبع ساعات يوميا دون توقف. ارهقتني الأبحاث الكثيرة التي احتاجتها الرواية.

 

هل لازلت عند رأيك في رفضك تحويل أعمالك الروائية الى مسلسلات تلفزيونية؟ ومارأيك في تحويل رواية ساق البامبو الى مسلسل تلفزيوني؟

من الصعب التنبؤ بما سيكون عليه العمل التلفزيوني لرواية ساق البامبو. ولكن من المؤكد أن العمل التلفزيوني جنس مختلف عن جنس الرواية. لن يكون هو العمل الروائي على الأطلاق ربما يحسن المخرج وكاتب السيناريو في الدعاية للرواية وهذا اقصى ما ارجوه كقارئ للرواية.

العمل الروائي نص انتج ليقرأ. ليشارك القارئ في انتاجه بخياله أيضا. مع كل قراءة للنص ثمة نص جديد يتخلق وبذلك يصبح تحويل العمل إلى عمل سينمائي أو تلفزيوني مضر بالعمل أشد الضرر. يجعل أبطال الرواية في صورة واحدة ( حسب مزاج المخرج والمنتج) صورة سيتبناها من استمتع بالنص التلفزيوني أو السينمائي قبل أن يقرأ الرواية. لا بأس ان يتحول النص الروائي إلى عمل بصري عندما يتقادم به العهد ويحصل على قراءه المحتملين. بمثابة إعادته إلى السوق.

 

وأنت من ذوي الخبرة الطويلة في المجال الصحافة، في رأيك هل نستطيع القول بأن عصر الصحف الورقية اقترب من الأفول ؟

لا استطيع التنبؤ بمثل هذا. سبق أن قيل أن المسرح سوف يختفي بعد ظهور السينما. لو عالجت الأمر بخيالك ستجد تشابه كبير بين الحالتين. ولكن المسرح صمد واستمر الجنسان يمتعان روادهما. لم تأخذ السينما رواد المسرح ولم يتخل رواد السينما عن متعة المسرح

في الصحافة قد يكون الأمر مختلف إذا اضفنا مشكلة البيئة. الصحف الورقية تسبب مشاكل مع البيئة. ربما يكون هذا العامل مهم في اسقاط الصحف الورقية واخراجها من المنافسة.. هل تصمد هذا يعود إلى المستقبل. على مستوى الصحف السعودية بدأ التهديد يطل برأسه حدثني عن ذلك أحد أهم رؤساء التحرير السعوديين. الطريف في الأمر أن الصحف الأساسية كالرياض وعكاظ والجزيرة سوف تسقط أولا لأنها بنت حياتها على المداخيل الكبيرة التي تحصل عليها من الإعلان التقليدي.

 

ما رأيك في الصحف الإلكترونية الموجودة في المملكة وكيف ترى مستقبلها؟

الصحف الإلكترونية مازالت في مرحلة المخاض. ليس في المملكة فقط بل في العالم أجمع. علينا أن ننتظر خمس سنوات قادمة لنرى كيف تستقر ولكنها على أي حال رهينة المستقبل. إدارتها وطريقة التعامل معها يجب أن تفارق أسلوب إدارة الصحف الورقية. يجب أن يديرها رجال ونساء لم يسبق لهم العمل في الصحف الورقية. هذا مهم جدا لبناء الموديل الجديد من التجربة وليس على سابق تجربة تنذر بالرحيل.

 

في رأيك هل سحبت الصحف الالكترونية البساط من الصحف الورقية؟

الصحف الالكترونية  لم تعد تهدد الصحف الورقية بل اصابتها إصابات بليغة. لكن على القائمين على الصحف الالكترونية ان يتذكروا أن إدارات الصحف الورقية في معظمها تملك رساميل كبيرة بها تستطيع إخراج الصحف الالكترونية الموجودة الآن من السوق والاستمرار في السيطرة على سوق الإعلان.

 

جريدة الاندبندنت البريطانية أوقفت طباعة النسخة الورقية هل تتوقع خطوة مماثلة من احدى الصحف السعودية خلال السنوات الخمس المقبلة؟

المستقبل غامض وما تراه الآن قد لا تراه بعد خمس سنوات.

 

هل أثرت مواقع التواصل الاجتماعي في تناقص قراء الأعمدة الصحفية وتحديدا عمودكم الصحفي (يارا)؟

نعم أثرت ولكن مواقع التواصل الاجتماعي متاحة للجميع. فأنا على سبيل المثال انشر في الجريدة وفي بعض الأحيان أنشر مقالي عند بعض المجموعات وفي مدونتي وقريبا سوف اتوسع اكثر, فعملي جزء من الصحف الورقية وجزء من مواقع التواصل الاجتماعي. لا تنسى مازالت شريحة كبيرة وخاصة كبار السن من القراء على ولائها للصحف الورقية. مع ملاحظة أن هؤلاء ليسوا مجرد كبار في السن ولكن معظمهم أصحاب قرار.

 

هل تعاني في اختيار الموضوعات لزاويتك الأسبوعية؟

لا لا أعاني على الأطلاق. نعيش في عالم مزدحم بالقضايا لو طلب مني أكتب زاويتين في اليوم الواحد لم عجزت. المشكلة في الرقابة فقط. خبرتنا تفرض علينا تكييف الموضوع لكي يمر.

 

نصيحتك للكتاب الشباب؟

أنا من الناس الذي لا احب النصيحة لقد كرهنا هؤلاء في هذه الكلمة الطيبة. صارت تستغل للسيطرة على الناس والتدخل في شؤونهم ولكن إذا كان على  أن أقول شيئا للكاتب الناشئ أقول عليه أن يكون هو نفسه لا يكون صدى للآخرين. الحرية الداخلية هي اعظم ما يملك الكاتب. إذا تنازل عنها سوف يخسر قدرته على الأبداع. سيكون كاتبا من الصف الثاني في احسن الأحوال. إذا لعبت عليك أن تكون في المنطقة الحمراء داخل خط الثمانية عشر حسب مصطلح كرة القدم. لا تصير احتياطي إلا إذا كان هدفك من الكتابة شيء آخر غير الكتابة ,,منصب مثلا.

 

كلمة أخيرة أستاذ عبدالله؟ 

أتمنى لك التوفيق

 

IMG_1621

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    سعران

    سقطة كبيرة من صحيفتنا استضافة عبدالله بن بخيت

  2. ٤
    بن ال عرج

    الله المستعان اديب ومفكر مره وحده

  3. ٣
    متابع

    بالفعل هذا الكويتب لايستحق الاستضافه
    ليبرالي
    لديه افكار هدامه ضد رجال الدين
    وانظمة الدوله
    ويتهزئ بالحجاب وسبق انكتب مقل متخبط عن الحور العين

  4. ٢
    ال ملحم

    الكتاب مب زين

  5. ١
    محمد بن مبارك الشملان

    حوار جميل، ولقاء رائع، وخطوة موفقة من الصحيفة تجاه استضافة مثل هذه الشخصيات التي أثرت الساحة الفكرية والثقافية بنتاجها المثمر وحركتها الدؤوبة ..

    أرجو الاستمرار على هذا النهج، والخروج من ربقة التكرار ودائرة التقليدية وبوتقة الجمود والركود .. والإنطلاق إلى فضاء التعددية وعالم الحداثة ..

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>