التشكيلية ” آمنه يعقوب” تحكي تجربتها الفنية في أول حوار صحفي عبر “الأحساء نيوز”

الزيارات: 733
التعليقات: 0
التشكيلية ” آمنه يعقوب” تحكي تجربتها الفنية في أول حوار صحفي عبر “الأحساء نيوز”
https://www.hasanews.com/?p=6271058
التشكيلية ” آمنه يعقوب” تحكي تجربتها الفنية في أول حوار صحفي عبر “الأحساء نيوز”
زهير الغزال - الأحساء نيوز

آمنة يعقوب فنانة تشكيلة شابة ومتميزة، وعضوة بالجمعية السعودية للفنون، أرادت أن تحمل لوحاتها جمال مشاعرها، و أن تنثر الفن بين أرجاء مجتمعها ليشعر بكمّ السعادة التي بداخلها.

الأحساء نيوز” تدخل هذا العالم الجميل لتقف على حدود الأمل، وكعادتها ترصد صورة جميلة لأبناء هذا الوطن وبخاصة فتياته المبدعات لتقدمها لقراءها الذين يستحقون كل جديد.
image1


في البداية نود أن نعرف من هي آمنة يعقوب ؟

أنا من مواليد مدينة الخبر في 12فبراير 1993طالبة إدارة أعمال بجامعة الدمام و عضوة في الجمعية السعودية للفنون .

متى بدأ الإهتمام لديك بالفن بمختلف أنواعه ؟

بدأ الإهتمام لدي منذ قرابة ثمانية سنوات.

هل نشأت وترعرعت ضمن بيت يهتم بالفن أم الفن كان من اهتماماتك الخاصة ؟

الفن لدينا موروث عائلي , حيث كانت والدتي معلمة للتربية الفنية وهذا ما أستحوذ اهتمامي أكثر فأكثر في هذا المجال .

مَن من أفراد أسرتك ساندك وشجعك حتى وصلت لهذه المرحلة ؟ وأين درست الفن ؟

لاقيت تشجيعاً خاصاً من جميع أفراد أسرتي ولله الحمد. وبدايةً من مرحلة الثانوية تأسست على يد أستاذتي الفاضلة أ.هند الذرمان التي أخلصت في عطائها وميزّتنا بتميزها مما تملكه من مهارات وقدرات، فلها مني جزيل الشكر لأنها كانت نقطة بدايتي الحقيقة.

صفِّ لنا تجربة معرضِك الشخصي الأول “خفايا” ..وماهي القيمة التي أضافها في نفسِك ؟
معرض خفايا.. كان حُلُم ولله الحمد أنه تحقق, ما زلت أذكر لوحات الرصاص والفحم المتواضعة في بداياتي حيث كنت حين أفرغ منها أُلصِقها على باب الغرفة، وأقول هذا هو معرضي .

للمعرض الشخصي لذّة مختلفة عن المشاركة في المعارض الجماعية من حيث المردودات المعنوية المتحصلة عن مجهودك المبذل من نقطة التأسيس وحتى الانتهاء منه وما بعده أيضا .
أستطيع أن أقول أن معرض خفايا هو المحطة التي نقلتني إلى ما أرغب بالوصول إليه في مسيرتي الفنية سواءً كنت أعلمه أم أجهله.

الفن التشكيلي هو تعبير عن مجموعة من المواضيع والانفعالات الشخصية .. بالنسبة لك كفنانة تشكيلية ماهي المواضيع الأساسية التي تعملين عليها ؟
مهما أبديت اهتمامي لمختلف المواضيع حيث كانت لي تجارب مع المواضيع الاجتماعية والسياسية أيضاً , إلا أنني أعود ودون أن أشعر إلى المرأة فهي القالب الذي أصممه بأريحية. ولطالما أسعى ألا تكون بصماتي التي أضعها في منظور ضيق، بل ما زلت أتعلم وأتعلم لتكبر زوايا الموضوعات حيث للفروع حق كما الأساس.

من الشخصية أو الفنان الذي كان له أثر في مسيرتك الفنية؟

أستاذة علم الاجتماع فوزية الخضيري هي من قدّمت لي بطبق من ذهب حُلم المعرض الشخصي الأول.
وأستاذة العطاء الفني سميرة إسماعيل و ما قدمته لي من دعم ومساندة معنوية فنية .

 

image2

البعض يرفض بروز وظهور المرأة في المجالات الإبداعية فكيف تواجهين ذلك ؟
لن يشكلوا عائقاً حين يكون العزم والإصرار من سمات المواقف الصعبة , ومثل ما هنالك رفض هنالك العكس أيضاً، فبالبحث عن الفئة المؤيدة الداعمة معنويا، حتماً ستتشكل الحلول حتى وإن كانت ضعيفة .

ماهي الألوان أو الأدوات المعينة التي تفضلها بالرسم ؟

معظمها تقريباً ولكنّي أفضل النتائج المتحصلة من الألوان الزيتية.

ماهي اللوحة الأقرب إلى قلبك ؟

دائماً أجدد لوحة هي المفضلة حتى ينتهي تفضيلها بلوحة جديدة أخرى وهكذا .

وهل تحب الرسم بكل حالة أم بحالة معينة ؟
يصعب التحديد ، لارتباطه بحالات المزاج المتقلب فبالنسبة لي الرسم هو الملجأ حين أبكي أو أشكي أو أضحك أو لا شيء !

ماهي خططك المستقبلية في هذا المجال ؟

سأسعى إلى تحقيق رسالة فنية معينة،  وهي أن مجال الفن لا يقتصر على مشاركات عديدة أو عدد معين من اللوحات, الفن ليس بالكم وإنما بالعطاء من أجل مجتمع فني صامد قوي داعم مستخرج لطاقات و إبداعات، نركزها في تدعيم الأسس الضعيفة القائم عليها الفن في بيئتنا، وهذه بعض من الخطط المستقبلية.

تكثيف الرحلات الميدانية لتجميل الأماكن العامة للترفيه أو غيرها بوضع بصمات فنية من الفنانين والفنانات, وأيضاً اهتمام الجمعيات والأندية بمواضيع الكتب التي تتحدث عن الفن التشكيلي بصورة مفصلة ودقيقة وذلك حتى لا ينشأ قصور في بعض المفاهيم المرتكز عليها من واقع الجانب العملي فقط لدى الفنانين.

وأهم الخطط هي توسيع مدارك الجمهور بمفاهيم الفن التي لا تزال ضيقة لدى البعض فكونه يشكل ثقافة وجزءً من مجتمعنا علينا أن نزيل تلك المفاهيم الخاطئة برسائلنا التي نحملها لهم .
والأكثر أهمية أن يتم التركيز على إنشاء صالات عرض للفنون تساهم في إقامة معارض فنية دورية مشتركة وتحتضن تقديم الورش الفنية كفعاليات أساسية في أوقات العرض أو غيرها ودعم الشباب .

وهذا كله لا يتحقق إذا لم ترتبط أهداف الفنانين ببعضها البعض .

لو لم تكن “آمنه يعقوب” فنانة تشكيلية.. ففي أي مجال ستجدين نفسك فيه ؟
ربما لكنت وقتها ما زلت أبحث عن آمنه !

نصيحة أخيرة تودَ قولها للموهوبين أمثالك ولكن لم يصلوا لمرحلتك ؟
الفن رســالة تحملها بين يديك, لذلك فأنت مسؤول، ولمجتمعك حقٌ عليك, لأنك مبدع.

هل لديك موقع أو صفحة تنشر بها أعمالك ؟

http://amnahyaqoub.com/

image3

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>